التحديثات

الجزار: ما يحدث من فصل لموظفي الأونروا وتقليص للخدمات قضية سياسية محكمة

08 كانون أول / أغسطس 2018 05:52

FB_IMG_1533739694920
FB_IMG_1533739694920

إذاعة الأسرى_وكالات

دعا الاتحاد الإسلامي في النقابات المهنية الولايات المتحدة وبريطانيا لدعم منظمة "الأونروا" الدولية للاستمرار في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين. وقال نائب رئيس الاتحاد الإسلامي الأستاذ عطا الجزار، إن "دعم الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا للشعب الفلسطيني واجب وليس منة؛ لأنهم صنعوا هذه الجريمة و نفّذوها حين ذبحت بريطانيا الفلسطينيين وطردتهم من أرضهم، كما وتذبح الولايات المتحدة الفلسطينيين بسلاحها الذي تقدمه للاحتلال". جاء ذلك خلال وقفة تضامنية نظمها الاتحاد الإسلامي في النقابات المهنية أمام المقر الإقليمي للأونروا بمدينة غزة، تضامناً مع الموظفين العاملين بالأونروا المهددين بالفصل. وأضاف: لقد صنعت أمريكا وبريطانيا الجريمة وعليهم أن يعيدوا الشعب الفلسطيني إلى أرضه المسلوبة وهذا حق وواجب. وأوضح، لطالما بقيت هذه القضية قائمة فالمطلوب من الأمم المتحدة والأونروا توفير المأوى والمأكل والمشرب والتشغيل للشعب الفلسطيني، مؤكداً أن ذلك حق وليس منة لأنهم صنعوا هذه الحالة التي نعيشها. وأوضح الجزار، أن ما يحدث من فصل للموظفين بالأونروا وتقليص للخدمات ليس مجرد صدفة أو نتيجة الظروف الاقتصادية بل قضية سياسية محكمة، مضيفاً أن ذلك القرار جاء بعد نقل الرئيس الأمريكي السفارة الأمريكية و أن هذه الخطوة هي سياسية وقد تلاها على الفور محاولة طمس قضية اللاجئين. وقال: إن ما نراه اليوم هو أكبر بكثير من قضية الموظفين ولكن كان هذا هو المدخل وإذا نُفذ هذا القرار ستصبح القضية في غاية الصعوبة وستصل لتصفية قضية اللاجئين. وأضاف، نقف اليوم ويجب أن يقف الشعب الفلسطيني وقواه بأكملها والمنظمات الدولية وعلى رأسهم الولايات المتحدة لإنهاء هذه المهزلة، موضحًا أن فصل الموظفين يشكل حالة من الانهيار الاجتماعي بين أوساط الفلسطينيين. ووجه الجزار رسالة للولايات المتحدة وللاحتلال الإسرائيلي قائلاً إن حق الشعب الفلسطيني إن لم يعد اليوم سوف يُعاد غدًا، وسيكون الثمن باهظاً
انشر عبر