التحديثات

خبير: بدء اليوم الدراسي قبل الثامنة والنصف خطأ

25 كانون أول / سبتمبر 2018 10:01

ساعة
ساعة

وكالات

في مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز، يتحدث الكاتب عن أهمية أن يأخذ الأطفال حظهم الوافر من النوم لكي يحصلوا على أقصى استفادة من يومهم الدراسي، وهو بذلك يقول إن بدء اليوم الدراسي قبل الساعة الثامنة والنصف يظهر تجاهلا مريعا للعلم والصحة النفسية للطلاب.

الكاتب هنري نيكولز -وهو صحفي ومدرس علوم بمدرسة ثانوية- يشير إلى أن ثلاثة من كل أربعة طلاب في الصفوف من التاسع إلى الـ 12 يفشلون في أن يناموا ما لا يقل عن ثماني ساعات، وهو القدر الأقل الذي توصي به الأكاديمية الأميركية لطب النوم بفئتهم العمرية.

الحرمان من النوم -كما يقول الكاتب- يحمل أخبارا سيئة على الدوام، ويعتبر أن الأشخاص الذين يتحدثون عن النوم الكافي على أنه منقصة بحق الطلاب وأن قلة النوم من الفضائل هم أناس خطرون تجب مواجهتهم.

ويقول إن قلة النوم في أبسط مراحلها تؤدي لانخفاض الاهتمام والاعتلال بالذاكرة، مما يعوق تقدم الطالب وخفض الدرجات. ويتابع: ما يثير القلق بشكل أكبر أن قلة النوم من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بأمراض عقلية وجسدية خطيرة مثل السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.

ويقدم الكاتب بعض النصائح للوالدين لمساعدة المراهقين في الحصول على قدر كاف من النوم، أهمها مساعدة الأبناء على تقليل عدد الساعات التي يقضونها أمام التلفاز، والانشغال بالأجهزة الإلكترونية.

ويبين مدى تأثير الأشعة المنبعثة من هذه الأجهزة على كبح إفراز الجسم لهرمون الميلاتونين الذي يشير لوقت النوم، إذ يتلقى الدماغ أثناء استخدام هذه الأجهزة إشارات على أنه لا يزال في وقت النهار، مما يؤدي لتأخير إصدار أوامر للجسم بالنوم.

ويشير المقال إلى أهمية عدم وجود الأضواء الساطعة بالمنزل، ويدعو إلى تجنب استخدامها في البيت وحتى في المطابخ والحمامات.

ويؤكد أن استيقاظ المراهق في السادسة صباحا للوصول إلى المدرسة مبكرا -وهو ما يعادل استيقاظ شخص بالغ في الرابعة صباحا- يعني أن الدماغ يكون في أقل أوقات نشاطه.

ويختم بأن بدء اليوم الدراسي من الثامنة والنصف صباحا سيمنح الطلاب فرصة أكبر للنوم، وبالتالي تزيد الاستفادة وترتفع الدرجات، كما أنه يمنح فرصة أفضل لانتقال أكثر أمانا إلى المدرسة، مع انخفاض الأزمة بالشوارع هذا الوقت.

انشر عبر