التحديثات

“أمنستي” تحذر “الفيفا” من توسيع مونديال 2022 للسعودية والإمارات

25 كانون أول / نوفمبر 2018 09:11

منديال قطر 2022
منديال قطر 2022

وكالات

حذرت منظمة العفو الدولية (أمنستي) الاتحادَ الدولي لكرة القدم (فيفا) من أي خطة لتوسيع استضافة مونديال كأس العالم 2022 المقرر تنظيمه في قطر، ليشمل كلا من السعودية والإمارات.

وأكدت المنظمة أن دعوة السعودية والإمارات لتحسين سجلهما في حقوق الإنسان شرط لأي خطة لتوسيع كأس العالم 2022.

ونقلت صحيفة “إندبندنت” عن رئيس قسم السياسات والشؤون الحكومية للمنظمة في بريطانيا ألان هوغارث إن “أي توسيع لكأس العالم 2022 إلى السعودية والإمارات يجب أن يواكبه اعتراف من الفيفا بضرورة أن يحسن كلا البلدين سجلهما في مجال احترام حقوق الإنسان”.

ويأتي تحذير المنظمة الدولية تزامناً مع تصاعد الأصوات التي تندد بالانتهاكات التي ترتكبها الرياض وأبوظبي في مجال حقوق الإنسان، خاصة الزج بمعتقلي الرأي في السجون وتعرضهم لعمليات صعب بالكهرباء والجلد، فضلاً عن قمع الحريات وفرض رقابة صارمة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف هوغارث “أن المسؤولين السعوديين ليسوا متورطين فقط في جريمة القتل البشعة لجمال خاشقجي، إنما أيضا بتعذيب بالصعقات الكهربائية والجلد للناشطات المدافعات عن حقوق النساء في سجن بجدة. من جهتها حكمت الإمارات على طالب الدكتوراة البريطاني ماثيو هيدجز بالمؤبد بعد محاكمة صورية”.

وكان رئيس الفيفا، السويسري جياني إنفانتينو، قد اقترح زيادة عدد منتخبات مونديال قطر من 32 إلى 48، لكنه أوضح في الوقت نفسه أن تلك الزيادة منوطة بموافقة القطريين، الذين نالوا حق الاستضافة في 2 ديسمبر 2010، على أساس مشاركة 32 منتخباً عالمياً فقط.

واعترف إنفانتينو هذا الأسبوع بأن بطولة يشارك بها 48 فريقا، وتقام خلالها ثمانين مباراة، قد تعني بكل تأكيد تنظيم بعض المباريات خارج قطر، التي شيدت فقط ثمانية ملاعب.

وفي حال تم إقرار المقترح، قد تدعو قطر دولاً لمشاركتها استضافة بعض المباريات المونديالية بسبب عدد المنتخبات الضخم.

وأكدت “إندبندنت” أن فرص موافقة الدوحة على هذا المقترح تبدو بعيدة للغاية، خاصة في ظل استمرار حصار قطر الذي تقوده كل من السعودية والإمارات منذ صيف 2017.

لكن إنفانتينو عبر عن تفاؤله بأن تكون كرة القدم “وسيلة لبناء الجسور” قائلا “لقد شهدنا الأمر ذاته تقريبا مع ملف تنظيم كأس العالم 2026، حيث منح حق التنظيم لثلاث دول أعتقد أنها لم تكن تحظى بأفضل العلاقات سياسيا ودبلوماسيا، لكن كرة القدم كما نعلم تصنع المعجزات”.

وأكد متحدث باسم الفيفا أن “دراسة جدوى” حول إذا كان ممكنا توسيع بطولة 2022 إلى 48 فريقا لا زالت جارية، منوها إلى أنه سيتم اتخاذ قرار نهائي بشأن إذا كان سيتم الإبقاء على 32 فريقا فقط أم لا في اجتماع مجلس الفيفا في مارس/آذار المقبل.

في المقابل، أكد المسؤولون القطريون دائما أنهم “واثقون” من قدرتهم على تنظيم كأس عالم من مستوى رفيع مهما كان حجم التظاهرة.

وكان إنفانتينو، قال إن بطولة كأس العالم القادمة “مونديال قطر 2022، ستكون تاريخية ولن تُنسى.

وجاء التصريح بعد أن أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم قد أعلن عن بدء العد التنازلي لكأس العالم الأول في الشرق الأوسط.

انشر عبر