التحديثات

الأسير ماهر يونس يدخل غدا عامه (37) في سجون الاحتلال.

17 شباط / يناير 2019 12:45

ماهر يونس
ماهر يونس

خاص- إذاعة صوت الأسرى:

الأسير ماهر يونس (61 عاماً) ابن قرية عارة في الداخل المحتل والقابع في معتقل "النقب"،  ولد في التاسع من يناير عام 1958 وهو الأخ الوحيد لخمس شقيقات.
اعتقل في 18/1/1983 بعد اعتقال ابن عمه عميد الأسرى كريم يونس بأسبوعين، بتهمة الانتماء إلى حركة فتح وحيازة أسلحة بطريقة غير قانونية وقتل جندي إسرائيلي، وأصدرت محاكم الاحتلال بحقه حكماً بالإعدام شنقا برفقة الأسيرين كريم وسامي يونس، وبعد شهر خفضت المحكمة العقوبة من الإعدام إلى السجن المؤبد مدى الحياة، ثم تم فيما بعد تحديد المؤبد بـ40 عاماً.
ولم يتسنى لماهر أن يؤسس عائلة بسبب اعتقاله في فترة الشباب، وهو اليوم محروم حتى من التعرف على أبناء وبنات أشقائه، بقرار من محاكم الاحتلال التي حرمته من زيارة ذويه من الدرجة الثانية، كما تم رفض التماس تقدم به الأسير عام 2008 لرؤية والده وهو على فراش الموت.
وكان الأسير يونس قد خاض إضراباً مفتوحاً عن الطعام لمدة 10 أيام، عام 2013 خلال تواجده في معتقل "جلبوع"، وذلك لتسليط الضوء على معاناة الأسرى في السجون، خصوصا أسرى الداخل الفلسطيني الذين يحرمون من صفقات التبادل؟
كما يعد يونس أحد الأسرى القدامى المعتقلين ما قبل اتفاقية أوسلو، وممن تم الاتفاق عام 2013 على إطلاق سراحهم على أربع دفعات، حيث التزمت إسرائيل بإطلاق سراح ثلاث دفعات بواقع (26) أسيراً في كل دفعة، ونكثت بالاتفاق ولم تلتزم بإطلاق سراح الدفعة الرابعة، وعددهم (27) أسيراً نصفهم من أراضي الداخل المحتل عام 1948.

انشر عبر