التحديثات

استقطاع 100 ألف شيكل من أموال السلطة لتعويض "إسرائيلية"

28 آب / يناير 2019 09:41

مستوطنة
مستوطنة

وكالات

أصدرت إحدي محاكم الاحتلال، قرارًا طالبت فيه وزارة المالية "الإسرائيلية" استقطاع مبلغ وقدره 100 ألف شيكل من أموال العائدات التي يجبيها الاحتلال لصالح السلطة الفلسطينية لتدفع لأسرة المستوطنة "دالية لمكوس" والتي قتلت خلال عملية نفذها الأسير ماهر حمدي زهير رشدي قبل 4 سنوات.
ووفق صحيفة "إسرائيل اليوم"، فقد قد طالبت أسرة المستوطنة الأسير رشدي بدفع المبلغ، لكن عندما لم تجد أسرة المستوطنة رداً  قدمت دعوى ضد السلطة الفلسطينية  بسبب الراتب الذي تدفعه السلطة الفلسطينية للأسير رشدي بقيمة 8000 شيكل شهرياً.

وأشارت الصحيفة إلى أنه سيتم مستقبلا مصادرة أموال أخرى من عائدات السلطة لدفعها كتعويضات لأسر قتلى إسرائيليين. 

يشار إلى أن الأسير ماهر الهشلمون من قبل قوات الاحتلال الصهيوني بعد تنفيذه عملية دهس وطعن عند مفترق عتصيون جنوب بيت لحم بتاريخ 10/11/2014م، ، أدت لمقتل مغتصبة وإصابة اثنين آخرين، انتصاراً للمسجد الأقصى، حيث كان من أوائل منفذي عمليات الدهس والطعن قبل اندلاع انتفاضة القدس المباركة، وأصيب عند اعتقاله بست رصاصة استقرت إحداها بالقرب من القلب ولم تتم إزالتها حتى الآن؛ وكذلك أصيب بكسور ورضوض في مناطق مختلفة من جسده.

وأصدرت المحكمة الصهيونية ضد الأسير الهشلمون حكماً بالسجن (مؤبدان)؛ وغرامة مالية قدرها ثلاثة ملايين ومئتين وخمسة وستون ألف شيكل؛ حيث وجهت إليه تهمة قتل المغتصبة (داليا لامكوس)؛ ومحاولة قتل مغتصبين آخرين؛ وتلقى الأسير الهشلمون الحكم بابتسامة هزت العالم؛ مرددا شعاره "القدس في العيون .. نفنى ولا تهون".

انشر عبر