التحديثات

الاحتلال يشدد قبضته على القدس محاولًا كسرها

03 حزيران / فبراير 2019 12:45

أبو عصب
أبو عصب

خاص- إذاعة صوت الأسرى:

قال رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب إن سلطات الاحتلال تزيد قبضتها الحديدية واستهدافها لأبناء مدينة القدس خاصةً شريحة الأسرى داخل سجون الاحتلال في محاولة منه لكسر عزيمة أهل القدس.

وأضاف أبو عصب خلال حديثه لإذاعة صوت الأسرى أن سلطات الاحتلال تعزل عدد من أسرى مدينة القدس في العزل الانفرادي وأبرزهم الأسير المقدسي موسى العجلوني والمحكوم بالسجن 17 عامًا ومضى على عزله 3 أعوام ونصف، والأسير محمد الشاويش والموجود في عزل سجن مجدو ويتعرضان  للملاحقة والتنكيل والضرب والإهمال الطبي من أجل إيصالهما إلى وضع نفسي صعب.

وأشار أن سلطات الاحتلال تستمر في سياسة اعتقال واستهداف الأطفال في كافة أحياء المدينة المقدسة، وسياسة الاعتقالات اليومية، وتواصل منع الأسيرة المحررة المقدسية شيرين العيساوي من مزاولة مهنة المحاماة هي وغيرها من الزملاء، لأن سلطات الاحتلال تعلم أن المحامين الفلسطينيين لعبوا دور مهم في الأوضاع الحياتية اليومية، ومتابعة الأسرى داخل سجون الاحتلال على مستوى كافة الأسرى والسجون والفصائل؛ لذلك كان استهداف الأسرى والمحامين الفلسطينيين عنوان هام من عناوين الاحتلال.

وأوضح أن الاحتلال يسعى إلى خمد أي صوت يلتف حول قضية الأسرى، ويريد أن يبقى الأسير في مواجهة فردية معه، لا يريد التفاف جماهيري وقانوني حول ملف الأسرى.

الاحتلال يستهدف أي صوت مهما كان مسماه ومهما كان وضعه، كل من يلتف حول الأسرى يتم استهدافه بشكل كبير.

وأكد أن الاحتلال دأب في الآونة الأخيرة لنقل الأسرى الأطفال من سجن "المسكوبية" إلى سجن " أوفيك" وهو سجن للمجرمين الجنائيين، ويحاول دمج الأسرى الأطفال المعتقلين على قضايا وطنية مع مسجونين "إسرائيليين" على قضايا أخلاقية مثل: السرقة والقتل والاغتصاب...

مشيرًا إلى أن الأسرى في سجن "مجدو" ضغطوا على إدارة مصلحة السجون إلى إعادة الأطفال إلى سجن مجدو ونجحوا في نقل بعضهم، ويسعى حاليًا الاحتلال إلى نقل الأسرى من سجن "مجدو" إلى سجن "الدامون" المعروف بسوء وضعه من الناحية الصحية والحياتية، ولكن الأسرى يتصدون لهذه المحاولات.

وقال إن الاحتلال يحاول استهداف الأسرى الأطفال والجيل الحالي والسيطرة عليه من خلال استهدافهم وتجهيلهم وتهويد عقولهم وحبسهم منزليًا، لأنه يعلم أنه جيل التحري.  

وأوضح أن أهل مدينة القدس في كرب كبير وكرم إلهي كبير لأن الله حباهم شرف الدفاع عن المقدسات، ولكنهم بحاجة إلى وقفة جادة لتعزيز صمودهم، لأن هناك عملية استفزاز كبيرة للتجار والعائلات، وهناك حجز لعدد كبير من الناس على ممتلكاتهم وأموالهم في البنوك، مشددًا على أن كل الممارسات التي يقوم بها الاحتلال تستهدف عزيمة أهل القدس.

انشر عبر