التحديثات

الاحتلال يعتقل 4 مقدسيين على خلفية فتح باب الرحمة

23 آذار / فبراير 2019 01:00

اعتقالات بالقدس
اعتقالات بالقدس

إذاعة الأسرى - وكالات

استمرارا للهجمة المستعرة التي تشنها قوات الاحتلال ضد المسجد الاقصى والمقدسيين، اعتقلت فجر اليوم 4 مقدسيين من بلدات مدينة القدس.

حيث اعتقل الاحتلال مدير نادي الأسير وأمين سر حركة فتح في القدس ناصر قوس بعد مداهمة منزله في البلدة القديمة، والناشط الحاج علي عجاج بعد اقتحام منزله في باب الأسباط، إضافة إلى الناشط حسني الكيلاني، وذلك على خلفية قيامهم بفتح باب الرحمة.

في السياق اعتقلت شرطة الاحتلال ظهر اليوم حارس المسجد الأقصى سامر القباني أثناء خروجه من باب الأسباط بالمسجد الأقصى المبارك.

وتأتي هذه الاعتقالات استكمالا للاعتقالات التي وقعت فجر الجمعة واعتقل خلالها 60 مقدسيا على خلفية دفاعهم عن منطقة ومصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى المبارك.

قوات الاحتلال شنت خلال هذا الأسبوع حملة اعتقالات واسعة طالت حوالي 100 مقدسي، لقمع الاحتجاجات والاعتصامات التي نظمت رفضا لإغلاق باب الرحمة الخارجي، وأفرجت عن معظمهم بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى المبارك لفترات متفاوتة بين 3 أيام وحتى 3 أشهر، مهددة بإبعادهم لنصف عام، بالإضافة لفرض غرامات مالية باهظة بحقهم وبحق كفلائهم.

كما اعتقلت قوات الاحتلال، مساء أمس الشاب كامل محمد زيدان من قرية بيت قاد شرق جنين بعد اقتحامها للقرية وإرهاب سكانها الآمنين.

تزامنت الاعتقالات مع دخول الأسير مجدي صبحي مبروك (42 عامًا) من مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة عامه الأخير في سجون الاحتلال. والأسير مبروك محكوم بالسجن 12 عامًا ومعتقل منذ عام 2008 وأمضى 11 عامًا في السجون.

يبدو أن الاحتلال لم يرقه انتصار المقدسيين الذي هبوا لنصرة المسجد الأقصى خاصة بعد أن استطاعوا فتح باب الرحمة، والذي استمر اغلاقه 16 عاما، فقرر كسر الروح المعنوية لديهم بحملاته المسعورة، في المقابل قرر المقدسيون أن يحتفلوا بانتصارهم رغم أنف الاحتلال.

انشر عبر