التحديثات

القيادي عز الدين يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ20 على التوالي احتجاجاً على استمرار اعتقاله إدارياً

06 تشرين أول / يوليو 2019 10:14

22705ebc7a81afb4c7cd21760325c3d0
22705ebc7a81afb4c7cd21760325c3d0

خاص_ إذاعة الأسرى:

يواصل القيادي بحركة الجهاد الإسلامي  الأسير جعفر عز الدين (48 عاماً)  من محافظة جنين شمال الضفة المحتلة  إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (20) على التوالي رفضاً لتحويله للاعتقال الإداري بدون أن يوجه له أي اتهام.

وأفاد الأسير عزالدين في رسالة له أنه مازال يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام بلا مدعمات وبلا فحوصات طبية وأنه فقط يتناول الماء، مضيفاً أن وضعه الصحي في تدهور مستمر والآلام والأوجاع لا تفارقه لا ليلاً ولا نهاراً، ولا يرى النوم سوى ساعة أو ساعتين متقطعة طيلة اليوم، ولكن معنوياته عالية وإرادته صلبة.

وقال:  "لا يمكن أن أتراجع عن هذه الخطوة رغم كل الضغوطات التي أتعرض لها من قبل الاستخبارات والأطباء وكثير من الشخصيات التي أعرفها والتي لا أعرفها تحضر لتعطي المواعظ الطبية والنفسية والدينية ولا يعلمون من جهلهم مع من يتكلمون فهذا الكلام سمعته مراراً وتكراراً وقد عفى عليه الزمن".

مشيراً إلى أنه يتعرض وبشكل واضح يومياً لضغوطات مستمرة، إضافة إلى دخول السجانين للزنزانة المتواجد بها بشكل يومي ويقلبون الزنزانة رأساً على عقب ويخرجون وبصورة همجية.

وكانت إدارة سجن مجدو قد شكلت قبل عدة أيام محكمة برئاسة مدير السجن لمحاكمة المجاهد جعفر عزالدين بهدف الضغط عليه لثنيه عن مواصلة إضرابه، وحكمت عليه بالعزل الانفرادي وعدم زيارة الأهل لمدة شهر وعدم إدخال كانتينا لمدة شهر وعدم الخروج للفورة وذلك بسبب استمراره في الإضراب عن الطعام.

وبحسب مؤسسة مهجة القدس فإن محكمة سالم العسكرية الصهيونية كانت قد أصدرت حكماً بتاريخ 27/05/2019 بحق المجاهد عز الدين بالسجن الفعلي لمدة خمسة أشهر وغرامة مالية قدرها خمسة آلاف شيكل وذلك بعد أن وجهت له تهمة الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين والقيام بنشاطات في صفوفها، وكان من المقرر أن يتم الإفراج عنه يوم الأحد 16/06/2019م إلا أن سلطات الاحتلال الصهيوني حولته للاعتقال الإداري التعسفي لمدة ثلاثة أشهر بدون أي اتهام.

جدير بالذكر أن المجاهد جعفر عز الدين ولد بتاريخ 07/07/1971م؛ وهو متزوج وأب لسبعة أبناء؛ وسبق أن أمضى عدة سنوات بسجون الاحتلال الصهيوني في اعتقالات سابقة على خلفية نشاطاته في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين؛ ويعد أحد أبرز الأسرى الذين شاركوا في معركة الأمعاء الخاوية ضد سياسة الاعتقال الإداري التعسفي. وهو شقيق الأسير المحرر في صفقة وفاء الأحرار (شاليط) والمبعد إلى قطاع غزة طارق عزالدين.

انشر عبر