التحديثات

القيادي المدلل يؤكد على تمسكه بالثوابت الفلسطينية ومقاومة الاحتلال

12 تشرين ثاني / أكتوبر 2019 10:57

القيادي في حركة الجهاد الاسلامي أحمد المدلل الحركة
القيادي في حركة الجهاد الاسلامي أحمد المدلل الحركة

أكد القيادي في حركة الجهاد الاسلامي أحمد المدلل الحركة في ذكرى انطلاقتها، أن حركته لازالت متمسكة بالثوابت التي انطلقت بها، وأن خيار الجهاد والمقاومة مستمر مع العدو "الإسرائيلي".

وأوضح المدلل في كملة له في جمعة "أطفالنا الشهداء" الـ78 من مسيرات العودة شرق مدينة غزة، في ذكرى انطلاقة حركة الجهاد الإسلامي أن ابقاء حالة الاشتباك مستمرة مع الاحتلال، داعياً الامة العربية والاسلامية إلى تصحيح بوصلتها اتجاه فلسطين ودعم أهلها.
 
وشكر المدلل المشاركون في مسيرة الانطلاقة الجهادية من فصائل ونخب سياسية واكاديمية ومجتمعية وفكرية وجماهيرية، حيثُ وأكدوا وحدة المشروع المقاوم بمواجهة عدو مجرم يستهدفنا جميعاً ولا يستثنى منا أحداً.

وتساءل المدلل، "أين مؤسسات حقوق الانسان؟ أين مؤسسات انقاذ الطفولة المدافعين عن حقوق الطفل العالمي؟.

وقال في كلمته:" إنّ الاحتلال يتعمد استهداف الأطفال، متسائلاً:" : لماذا لا يعيش الطفل الفلسطيني أحلام طفولته ويلعب ويلهو كما باقي اطفال العالم وان يعيش حياة كريمة كما أطفال العالم".

وأضاف، بأن الطفل الفلسطيني لا يتمتع بأبسط حقوقه البريئة كما يعيش اطفال العالم.

وجدد تأكيده، أن دماء اطفالنا ستبقى لعنة تلاحق هذا العالم المجرم الذي بصمته يشارك في قتل اطفالنا أمام مسمع ومشهد العالم كله.

وبين القيادي المدلل، بأن الشعب الفلسطيني ومقاومته ماضون في مواجهة المشروع الصهيوني بكل اشكال النضال.

وذكر المدلل بأن الاحتلال قتل 320 شهيدًا فلسطينيًا في مسيرات العودة ومنهم 61 طفلاً، جاءوا لتضامنوا مع حقهم العادل في العودة إلى ديارهم المغتصبة من الاحتلال منذُ ما يزيد عن 70 عامًا.

وأشار إلى ان العالم كله يعلم فظاعة الجرائم الصهيونية التي تقتل براءة الطفولة في مسيرات العودة وحراكها الجماهيري السلمي، دون تحريك ساكن.

وطالب الرئيس الفلسطيني بأن يلتقط رؤيا الفصائل الثمانية لإنجاز الوحدة ووقف النزيف الذي يعيشه شعبنا في كل اماكن تواجده.

انشر عبر