التحديثات

المدلل يطالب بالضغط لإنهاء قضية الأسرى المرضى في السجون

19 نيسان / فبراير 2020 04:03

إذاعة صوت الأسرى:

طالب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ أحمد المدلل اليوم الأربعاء 19/2/2020، بالتوحد خلف قضية الأسرى في سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، داعياً المؤسسات الحقوقية الدولية بالعمل الحثيث لإنهاء معاناة الأسرى خاصةً المرضى منهم.

جاءت كلمة المدلل خلال وقفة دعم وإسناد للأسرى المرضى في سجون الاحتلال الصهيوني، نظمت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى وجمعية واعد للأسرى والمحررين أمام برج الشوا حصري وسط مدينة غزة.

وقد شارك في الوقفة، ممثلون عن لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية والمؤسسات العاملة في قضية الأسرى، اسناداً ودعماً للأسرى المرضى خاصة الأسير موفق عروق..

وأوضح المدلل، أن العدو الصهيوني يسعى دائماً لإنهاء حياة الأسرى وقتلهم عن طريق الإهمال الطبي، لافتاً إلى وجود مئات الأسرى المرضى منهم مصابين بأمراض مزمنة وخطيرة، كما هو الأسير المريض موفق عروق الذي تم استئصال معدته وجزء من أمعاءه ولا يزال يعاني وجعاً كبيراً يؤدي به أحيانا الى غيبوبة متقطعة".

وقال المدلل:" "إنه لا يمكن أن ينسى الشعب الفلسطيني عن الأسرى وقضيتهم لأنها ستبقى الجرح الغائر في الجسد الفلسطيني، ولن يهدأ له بال أو يُقِر له قرار طالما أن هناك أسرى داخل السجون يمارس ضدهم العدو الصهيوني أبشع الجرائم اللاإنسانية".

وقال المدلل "أنه قد وصلت رسالة أسرانا الأبطال لنا بأن نتوحد في وجه صفقة القرن، لأنها تستهدف القضية الفلسطينية برُمتها، وللأسف الشديد فإنها تعطي العدو الصهيوني حافزاً وتشجيعاً بمواصلة الجرائم المستمرة ضد أسرانا الأبطال في سجون الاحتلال الصهيوني، وأن صفقة القرن تستكمل ما جاءت به اتفاقيات أوسلو المشؤومة بالإفراج عن الأسرى بشروط وإملاءات مذلة بنبذ حق شعبنا الفلسطيني في مقاومة الاحتلال من أجل تحرير فلسطين.

ودعا، المؤسسات الدولية والحقوقية بالضغط على سلطات الاحتلال لإنهاء معاناة الأسرى وخاصة الأسرى المرضى الذين يعانون الويلات جراء هذا الإهمال الطبي المتعمد، كما وطالب أيضاً الحركة الأسيرة بصوغ برنامج نضالي يعزز حالة الاشتباك داخل السجون مع إدارة مصلحة السجون حتى لا يتم الاستفراد بهم.

انشر عبر