التحديثات

حمدونة : الحركة الأسيرة لن تسمح بتمرير اجراءات أردان للتضييق على الأسرى

20 نيسان / فبراير 2020 11:40

الدكتور رأفت حمدونة #
الدكتور رأفت حمدونة #

أكد مدير مركز الأسرى للدراسات الدكتور رأفت حمدونة اليوم الخميس أن الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة ستواجه سياسة واجراءات تعليمات  وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان بكل امكانياتها ، وقد تشهد السجون حالة انفجار في حال تطبيق تلك السياسة التى تمس بحقوق الأسرى .

وأضاف د. حمدونة أن اجراءات التضييق على الأسرى  التى أعلن الوزير أردان تطبيقها بسحب بعض الحقوق لم تكن منة أو منحة من سلطات الاحتلال ، وأنها تحققت بالكثير من الدماء والاضرابات المفتوحة عن الطعام وتراكم الخطوات النضالية التى كلفت الأسرى الكثير من التضحيات ، علاوة على أنها جزء من حقوق الأسرى الأساسية والانسانية التى نصت عليها الاتفافيات والمواثيق الدولية .

ودعا د.حمدونة المؤسسات الحقوقية والدولية بالضغط على الاحتلال الاسرائيلى للالتزام بمواد وبنود اتفاقيات جنيف والقانون الدولى الانسانى فيما يتعلق بحقوق الأسرى والأسيرات ، محذراً من نتائج  تلك الخطوات في حال تنفيذها .

جدير بالذكر أن  إدارة سجون الاحتلال أبلغت الأسرى  في سجن "ريمون" عن إجراءات تضييق ستُنفذها بحقهم مطلع شهر آذار/ مارس المقبل، وهي جزء من التوصيات التي أفضت إليها لجنة "أردان"، والتي تشكلت في منتصف عام 2018 كتوزيع الغرف ، ووقف الاعتراف بممثل المعتقل ، والزيارات ، وتقييد ساعات استخدام الحمام وتخفيض عدد المحطات التلفزيونية من عشرة محطات إلى سبعة، وتخفيض عدد أرغفة الخبز من خمسة إلى أربعة للأسير الواحد في اليوم، وسحب البلاطات التي تستخدم للطبخ، بالإضافة إلى سحب (40) صنفاً من المشتريات في "الكنتينا" وغير ذلك  .

انشر عبر