التحديثات

عشية يوم المرأة العالمي: "43" أسيرة داخل سجون الاحتلال

07 تموز / مارس 2020 03:38

إذاعة صوت الأسرى-وكالات:

قال نادي الأسير اليوم السبت إن سلطات الاحتلال تعتقل 43 مواطنة بينهن 27 أسيرة صدر بحقهن أحكاما لفترات متفاوتة، أعلاها لمدة 16 عاما بحق الأسيرتين شروق دويات من القدس، وشاتيلا أبو عياد من أراضي عام 1948، وبينهن 16 أما، منهن الأسيرة وفاء مهداوي، والدة الشهيد أشرف نعالوة.

ومن بين الأسيرات 4 رهن الاعتقال الإداري، و 8 أسيرات جريحات أُصبن أثناء الاعتقال، أقدمهن الأسيرة أمل طقاطقة من بيت لحم والمعتقلة منذ تاريخ الأول من كانون الثاني 2014، ومحكومة بالسجن لمدة 7 سنوات.

جاء ذلك في بيان صدر عن نادي الأسير بمناسبة يوم المرأة العالمي، والذي يصادف الثامن من آذار من كل عام.

وأوضح نادي الأسير أن أول أسيرة في تاريخ الثورة الفلسطينية هي فاطمة برناوي من القدس والتي اُعتقلت عام 1967، وحكم عليها الاحتلال بالسّجن المؤبد، وأفرج عنها عام 1977، أي بعد 10 سنوات على اعتقالها، مشيرًا إلى أن الاحتلال اعتقل منذ 1967 أكثر من 16 ألف امرأة.

وخلال العام الماضي 2019 والجاري 2020، أعادت سلطات الاحتلال سياسة تعذيب النساء إلى الواجهة، وكانت أبرز الشهادات التي أدلت بها أسيرات عن عمليات تعذيب استمرت لأكثر من شهر، شهادة ميس أبو غوش، وسماح جرادات وحليمة خندقجي.

ومن أصعب الحالات المرضية بين الأسيرات، حالة الأسيرة إسراء جعابيص 35 عاما من القدس، اعتقلها الاحتلال في تاريخ 11 تشرين الأول 2015، بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار على مركبتها ما أدى إلى انفجار اسطوانة غاز كانت تقلها بسيارتها، وعلى إثرها اشتعلت النيران وأُصيبت بحروق خطيرة التهمت 60% من جسدها، وفقدت 8 من أصابع يديها، وأصيبت بتشوهات حادة في جسدها، وحكم عليها الاحتلال بالسّجن لـمد 11 عامًا، علمًا أنها أم لطفل.

انشر عبر