التحديثات

معركة الأمعاء الخاوية تتواصل

أربعة أسرى مستمرون في إضرابهم عن الطعام.

09 تموز / يناير 2016 01:21

اضراب
اضراب

خاص - إذاعة صوت الاسرى

سلاح الإرادة الذى لا تقوى على مواجهته إدارة مصلحة السجون الصهيونية، مع كثير من الأسرى الذين تكللت خطواتهم بالنصر على السجان ألا وهو الإضراب المفتوح عن الطعام، فمنذ أن فجر الشيخ القيادي خضر عدنان ثورة الكرامة، والأسرى يواصلون معركتهم بإرادة قوية وعزيمة عالية من أجل تحقيق أهدافهم العادلة، أبرزها إنهاء سياسة الاعتقال الإداري التعسفي، إلى جانب تقديم العلاج المناسب لهم وتحسين ظروف اعتقالهم القاسية.

 

إذاعة صوت الأسرى تتابع  الإضراب المفتوح عن الطعام للأسرى داخل سجون الاحتلال وسط تراجعٍ في أوضاعهم الصحية منهم من نقل إلى مشافي الاحتلال بعد تردي أوضاعهم الصحية بفعل تصعيد إضرابهم وهم:

 

الأسير الأردني عبد الله أبو جابر الذى يواصل معركة الأمعاء الخاوية، بعد أن استأنف إضرابه المفتوح عن الطعام الذي علقه بعد 47 يومًا من الإضراب، بسبب عدم التزام ضباط الاستخبارات بوعودهم له في الإفراج المبكر عنه. والأسير أبو جابر ممتنع عن تناول المدعمات، وكذلك يرفض إجراء الفحوص الطبية، كما أنه بدأ يعاني من تقيؤ الدم، ومن أوجاع شديدة في جسده.

 

كما يواصل الأسير الصحفي محمد القيق من بلدة دورا بالخليل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم  45 على التوالي احتجاجاً على اعتقاله الإداري التعسفي، ويرفض أخذ المدعمات أو إجراء الفحوصات الطبية، ويتناول الماء فقط.

 

هذا/ ويستمر الأسير حسن شوكة من مدينة بيت لحم في معركة الكرامة لليوم الـ(29) ، احتجاجًا على نقله لزنازين عزل سجن مجدو؛ مطالبا بنقله لسجون الجنوب, والأسير شوكة صعد من إضرابه حيث امتنع عن شرب الماء، ويذكر أن شوكة سبق أن أمضى في سجون الاحتلال أكثر من ثماني سنوات في اعتقالات سابقة.

 

 

فيما يواصل الأسير عابد عابد، القابع في زنازين العزل الانفرادي بنفحة، إضرابه المفتوح عن الطعام منذ عشرة أيام, احتجاجًا على سياسة الإهمال الطبي المتعمد التي تمارسها إدارة مصلحة السجون بحقه.

 

ويبقى سلاح الإضراب الأقوى والأوحد في يد الأسرى الذين أنهكتهم سياسة الاحتلال البغيضة.

 

 

انشر عبر