التحديثات

تنديد بجريمة بتر ساق الطفل الأسير جلال الشراونة

08 آب / نوفمبر 2015 09:30

وكالات

نددت هيئات ومؤسسات حقوقية ما وصفته بـ "الجريمة المتعمدة والمركبة" بحق الأسير الجريح الطفل جلال الشراونة، بعد أن بتر أطباء الاحتلال ساقه عقب عملية جراحية أجريت له داخل إحدى المشافي الصهيونية.

وأكد نادي الأسير على قيام أطباء مستشفى "آساف هروفيه" وأطباء من عيادة سجن "الرملة" العسكري، ببتر ساق الطفل الأسير الشراونة،  دون الرجوع لموافقة عائلة الأسير، مطالبا في الوقت نفسه "بمحاسبة حكومة الاحتلال على جرائمها بحق الأسرى في المحاكم الدولية".

وكان الفتى الأسير جلال الشراونة قد أصيب في التاسع من أكتوبر الماضي بسبع طلقات نارية في قدميه بعد اتهامه من قبل الاحتلال انه حاول تنفذ عمليه ضد مستوطنين في مستوطنة 'نجهوت' القريبة من دير سامت، حيث أدت الرصاصات إلى إلحاق أضرار كبيرة في ساقيه طالت الأعصاب والشرايين والعظام.

انشر عبر