التحديثات

بذكرى معركة البنيان المرصوص

قائد وحدة القنص بالسرايا: مقاتلونا ينتظرون برقية التنفيذ

05 آب / أغسطس 2017 12:00

وحدة القنص التابعة لسريا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين
وحدة القنص التابعة لسريا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين

إذاعة صوت الأسرى - الاعلام الحربي لـ سرايا القدس

اعتمدت سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خلال معركتها المتواصلة مع العدو الصهيوني على تطوير أساليبها القتالية بصورة مستمرة من أجل مواجهة الترسانة العسكرية الصهيونية، ومن هذه الأساليب التي أدخلتها سرايا القدس ضمن منظومتها القتالية وأفردت لها مساحة واسعة للعمل والتطوير والإبداع، "سلاح القنص" حيث يشكل هذا السلاح ذعراً وإرباكاً للجيوش أثناء المعارك على كافة جبهات القتال.

قائد وحدة القنص في سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، كشف لـ" الإعلام الحربي" عن بعض الجوانب العامة لهذه الوحدة، التي يحاط عملها بأعلى درجات الحيطة والكتمان، نظراً لما تمثله من قوة استراتيجية وتكتيك عسكري نوعي لأي تشكيل مقاتل، ويحقق عنصر المباغتة.

وعن طبيعة عمل "وحدة القنص" داخل سرايا القدس قال قائد الوحدة: أن سرايا القدس استطاعت خلال السنوات الماضية تطوير أفرادها وعتادها ووحداتها العاملة في هذا التخصص، مبيناً أن نجاح هذه الوحدة بدا واضحاً في معركة "البنيان المرصوص"، سواء على مستوى القناصين، أو الوسائل التي تمتلكها القناصة في الرماية.

قناصة مهرة

وأضاف: "القناص يستطيع أن يصيب العدو إصابة حساسة ويعطل قدرته ويشتت كافة خططه ويدب الرعب في قلوب جنوده من خلال استهدافه لقائد عسكري كبير في العدو أثناء المعركة كما حدث مع مجاهدي الوحدة في منطقة حي التفاح عندما تم استهداف أحد الضباط وسقط قتيلاً بتاريخ 3-8-2014م"، مؤكداً أن مقتل الضابط الكبير أربك جنود الاحتلال وخلق لديهم حالة من الذعر جعلتهم يتخوفون الخروج من آلياتهم العسكرية المصفحة أو حتى النظر من فتحاتها العلوية خشية من نيران القناصة".

وأوضح قائد وحدة القنص" تقدم وتطور هذه الوحدات كان بفضل الله أولاً، ثم الجهود التي تبذل من قيادة السرايا التي عملت على تخريج مقاتلين مهرة في ميدان الرماية، بإمكانات تقنية عالية".

واستطرد في القول:"وحدة القنص تلقت تدريبات عالية على عمليات القنص، وأفرادها اجتازوابرامج ودورات رفعت من كفاءتهم بصورة باتت واضحة في الميدان".

جهوزية عالية

 وعن استعدادات هذه الوحدة لأي معركة قادمة أكد القائد العسكري أنهم يتعبون تكتيكات متميزة ويتمركزون في مناطق قريبة جداً ومناسبة لعملية القنص وهم ينتظرون برقية التنفيذ في أي لحظة من القيادة العسكرية".

ولم يخفِ إتباع أساليب تمويهية لتضليل طائرات الاستطلاع والطائرات العمودية، والتي تحلق بشكل مستمر في سماء غزة بشكل عام، وخاصة في المناطق التي تتواجد فيها القوات الصهيونية الراجلة بشكل خاص.

وختم حديثه قائلاً:" قناصة سرايا القدس تتمركز في كافة المحاور والتخوم الملاصقة لمناطق التماس مع العدو الصهيوني وهم على جهوزية عالية لتنفيذ عمليات قنص نوعية وتنتظر الإشارة من قيادتها لإيقاع الخسائر في بني صهيون خاصة وإن فكر بتوجيه أي ضربة لقطاع غزة".

 


f4e7ab1bf550333994e3abd0e73b5205

c14672159015c5c5476fa168c26b33bb

37fdeb8720fde225feb4ae9b3ab9b8df

07d9bd515526f7fa76728540dc08e005

1f064d99e3909288ea249a2390ce557f

انشر عبر