التحديثات

السيد نصر الله يجب التعاطي مع الخروقات "الاسرائيلية" بجدية

01 كانون أول / أكتوبر 2017 07:35

أمين حزب الله السيد نصر الله
أمين حزب الله السيد نصر الله

إذاعة صوت الأسرى - وكالات

شدد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله على أن لبنان من أكثر البلاد أمناً في العالم وحتى أكثر أمناً من الولايات المتحدة الأميركية، بعد انجاز تحرير الجرود.

و تحدث السيد نصر الله خلال كلمة له في احياء ليلة العاشر من محرم في الضاحية الجنوبية لبيروت، نافياً تخفيف الإجراءات في محيط الضاحية الجنوبية، وأكد أن الإجراءات الأمنية يجب أن تستمر حتى اشعار آخر.

وأشار السيد إلى وجود بعض الأشخاص في مخيم عين الحلوة ممن يشكلون خطراً أمنياً، ولفت إلى وجود تواصل مع القوى الفلسطينية، وقال إن الحزب “مع المقاربة الشاملة في كل المخيمات ليس على الصعيد الأمني فقط، ونطالب بإحياء التعاون اللبناني الفلسطيني مع المخيمات وهذا يساعد الفلسطينيين في الموضوع الامني”.

ودعا السيد نصر الله القوى السياسية في لبنان إلى الوعي، خصوصاً وأن السعودية تدفع بلبنان نحو مواجهات داخلية.

 وشدد على أن حزب الله ليس في موقع ضعف ولا قلق ولا خوف، والجميع رعف أن حزب الله هو في أقوى وضع منذ تأسيسه.

وشدد السيد نصر الله على أن مصلحة لبنان الحقيقية هي تجنب الدخول في أي مواجهة داخلية تحت اي عنوان من العناوين، خصوصاً وأن هناك انهيار محاور في المنطقة والاميركيين يبدو انهم يحضرون لعداوات جديدة وصراعات جديدة في المنطقة

وبشأن الخروقات الإسرائيلية المستمرة للبنان، دعا الأمين العام لحزب الله إلى التعاطي مع هذا الأمر بجدية، وإلى تفعيله، حتى لا تصبح الخروقات أمر طبيعي.

وشدد السيد نصر الله على وجوب تسليط الضوء على الخروقات الاسرائيلية وما يتم كشفه من كاميرات مفخخة واجهزة تنصت التي يمكن ان تنفجر بأي مزارع، وقال إن الإسرائيليين “يزرعوا عبوات ناسفة تقتل داخل الأراضي اللبنانية وهذا لا يجوز التساهل فيه، تصوروا ان المقاومة تفعل ذلك داخل الأراضي الفلسطينية ويكتشف الجيش الاسرائيلي هذا الأمر ماذا سيكون الرد الدولي على ذلك، هذا الأمر لا يجوز السكوت عليه”، وأعلن أنه إن لم يتم معالجة الخروقات بالطرق السياسية، فإن حزب الله سيعالجه على طريقته، ولن يترك البلاد عرضة للعبوات الناسفة والأجهزة التي يمكن ان تقتل أهلنا.

انشر عبر