التحديثات

سلطات الاحتلال تحظر الجناح الشمالي في الحركة الاسلامية

17 نيسان / نوفمبر 2015 11:28

قيادة الحركة الاسلامية في الداخل المحتل
قيادة الحركة الاسلامية في الداخل المحتل

إذاعة الأسرى - متابعات :


حظرت سلطات الاحتلال الاسرائيلي  الجناح الشمالي في الحركة الاسلامية لاعتباره من الجهات الرئيسية المحرضة على الهبة الشعبية  التي وقعت في مطلع تشرين الاول/اكتوبر حول المسجد الاقصى في القدس ، كما جاء في بيان الثلاثاء.

وكانت محكمة الاحتلال الاسرائيلي  حكمت في 27 تشرين الاول/اكتوبر على رئيس الحركة الاسلامية في الأراضي المحتلة الشيخ رائد صلاح بالسجن 11 شهرا بعدما دعا في خطاب القاه في شباط/فبراير 2007 "كل العرب والمسلمين لبدء انتفاضة لدعم القدس ومسجد الأقصى "

ولد الشيخ رائد صلاح في مدينة ام الفحم شمال فلسطين عام 1958 وويقود  الحركة الاسلامية في الأراضي المحتلة   وهذه ليست المرة الاولى التي يواجه فيها سلطات الاحتلال.

وأعلن البيان ان "اي شخص ينتمي الى هذه الحركة او يقدم خدمات لها او يعمل في اطارها بات يرتكب جريمة عقوبتها السجن"، مضيفا ان سلطات الاحتلال صادرت كل ممتلكات الحركة.

تعتبر الحركة الاسلامية منظمة غير محظورة داخل دولة الاحتلال  لكنها تخضع لرقابة مشددة، بينما يسعى رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتانياهو الى حظر الحركة التي يتهمها بقيادة "التحريض" ضد اسرائيل والتشجيع على العنف .

وتابع ان "الجناح الشمالي للحركة الاسلامية يقوم من سنوات بحملة تحريض على" العنف" ملفقة تحت شعار "الاقصى في خطر" وتتهم" اسرائيل" جزافا بانها تريد التعرض للمسجد وانتهاك الوضع القائم" على حد وصف البيان، متابعا ان "هذه النشاطات ادت الى تصعيد ملحوظ في التوتر على جبل الهيكل" (التعبير الذي يستخدمه اليهود للاشارة الى الحرم القدسي).

فيما تقول شرطة الاحتلال  أن نحو نصف الفلسطينيين قتلوا برصاص عناصرها او الجيش خلال تنفيذهم هجمات بالسكين على مستوطنين اسرائيليين.

انشر عبر