التحديثات

انتهاء الجلسة الأولى لحوار القاهرة بأجواء إيجابية

10 تشرين أول / أكتوبر 2017 11:53

إذاعة صوت الأسرى - غزة

انتهت مساء اليوم الثلاثاء، أولى جلسات حوار المصالحة بين حركتي "حماس" و "فتح" في مدينة القاهرة، والتي استمرت لعشر ساعات متواصلة.

وذكر مصدر مقرّب من جولة المصالحة بين وفدي حركتي "فتح" و "حماس"، أن المباحثات قد سادتها روح ايجابية للغاية.

وأوضح المصدر أن "الطرفين بحثا وبمشاركة مصرية الملفات العالقة، وتم التوصل إلى تقريب وجهات النظر بشكل كبير".

ونوّه إلى أن جلسة الحوار الأولى بين الوفدين لم تتضمن مناقشة ملف الحكومة وتركيبتها القادمة. 

وأشار إلى أنه تم الاتفاق على استئناف المحادثات نهار غدٍ الأربعاء، على أن يتم وضع مسودة للقضايا التي سيتم الاتفاق حولها بشكل كامل، ومن ثم الانتقال إلى بقية القضايا المدرجة على جدول الحوار.

ويترأس وفد حركة "حماس" نائب رئيس مكتبها السياسي صالح العاروري ويضم كلاً من يحيى السنوار، وخليل الحية، وحسام بدران، وعزت الرشق، وموسى أبو مرزوق، فيما يترأس وفد حركة "فتح "عضو اللجنة المركزية للحركة، عزام الأحمد، ويضم القياديين روحي فتوح، وفايز أبو عيطة، وحسين الشيخ، واللواء ماجد فرج.

وفي سياق متصل أصدرت حركتي "حماس" و"فتح" البيان الختامي للجلسة الأولى من لقاءات الحركتين في العاصمة المصرية.

وفيما يلي نص البيان:

انطلاقا من الشعور بالمسؤولية الوطنية، واستجابة لتطلعات الشعب الفلسطيني في انهاء الانقسام، وتحقيق الوحدة الوطنية، وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني، وتلبية لدعوة كريمة من جمهورية مصر العربية الشقيقة، عقدت حركتا فتح وحماس الجلسة الاولى للحوار الوطني الفلسطيني بالقاهرة برعاية مصرية يوم 10/10/2017، حيث تقدمت الحركتين بالشكر والامتنان للقيادة المصرية لرعايتها جهود انهاء الانقسام واتمام المصالحة، والتي اتخذت اولى خطواتها بحل اللجنة الادارية بقطاع غزة، وبدأ حكومة الوفاق الوطني تولي مهامها بالقطاع، وبناءا عليه تم مناقشة عدد من موضوعات ملف المصالحة الفلسطينية بعمق بهدف رفع المعاناة عن كاهل الشعب الفلسطيني وتخفيف الاوضاع المعيشية في قطاع غزة، وقد سادت المباحثات اجواء ايجابية، واكد المشاركون على تطلعهم لمواصلة الحوار غدا بنفس الروح البناءة.

انشر عبر