التحديثات

الحركة الأسيرة تؤكد أن للمقاومة حق في الإعداد حتى تحرير الوطن

07 تشرين ثاني / نوفمبر 2017 09:09

الحركة الاسيرة
الحركة الاسيرة

خاص- إذاعة صوت الأسرى:

أكدت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال أن حق المقاومة في الإعداد حتى زوال هذا العدو عن وطننا هو حق مشروع بل واجب شرعي ووطني، وأن محاولة العدو الصهيوني في كسر إرادة المقاومة؛ من خلال احتجاز جثامين الشهداء لن تنجح.

وشددت في بيان على أن الأسرى واثقون بالمقاومة وبقدرتها على استرداد كل الجثامين لعوائلهم وشعبهم.

ودعت كافة قوى المقاومة والمقاومين للوحدة والتلاحم والتعالي على الجراح والخلافات حتى تحقيق النصر.

واعتبرت أن رد المقاومة على هذه الجريمة وغيرها من جرائم التهويد والاستيطان لن يطول، لافتةً إلى أنه خاضع لاعتبارات المقاومين جميعاً موحدين على الأرض.

وفيما يلي نص البيان:
بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى: "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا"

يا أبناء شعبنا المرابط، المجاهد، المكافح تحية فلسطين كل فلسطين، تحية المقاومة والنضال والكفاح...
إن الجريمة التي ارتكبها الكيان الصهيوني ضد المقاومين داخل إحدى أنفاق المقاومة التابع لسرايا القدس (سرايا الحرية) تضاف إلى سلسلة المجازر والجرائم التي قام بها من دير ياسين وكفر قاسم ونحالين وصبرا وشاتيلا والآلاف منها على مدى سنوات الصراع مع هذا العدو المجرم المغتصب.
فكان عدد الشهداء من المقاومين الذين كانوا يقومون بواجبهم دفاعا عن شعبهم وعن حرية أسراهم 12 شهيداً، مستخدما العدو لأول مرة غازات سامة وقذائف ذكية قاتلة.

وإننا في قلاع الأسر ومن بين القيود نؤكد على ما يلي:
أولاً: نوجه التحية لعوائل الشهداء الذين أظهروا تماسكاً وصبراً وحباً للمقاومة ولفلسطين.
ثانياً: نبارك لشعبا الوحدة التي تجلت والدماء التي امتزجت ما بين المقاومين.
ثالثاً: نثمن المسؤولية والتوازن التي أبدتها المقاومة؛ وفي مقدمتها حركة الجهاد الإسلامي وذراعها العسكري "سرايا القدس".
رابعاً: أن محاولة العدو الصهيوني في كسر إرادة المقاومة؛ من خلال احتجاز جثامين الشهداء لن تنجح، وكلنا ثقة بالمقاومة وبقدرتها على استرداد كل الجثامين لعوائلهم وشعبهم.
خامساً: أن حق المقاومة في الإعداد حتى زوال هذا العدو عن وطننا هو حق مشروع بل واجب شرعي ووطني.
سادساً: ندعو كافة قوى المقاومة والمقاومين للوحدة والتلاحم والتعالي على الجراح والخلافات.
سابعاً: نعلم يقيناً أن رد المقاومة على هذه الجريمة وغيرها من جرائم التهويد والاستيطان لن يطول وهو خاضع لاعتبارات المقاومين جميعاً موحدين على الأرض.

المجد للشهداء النصر للمقاومة

كتائب الأقصى وكتائب القسام وسرايا القدس وكتائب أبو علي مصطفى والمقاومة الوطنية وألوية الناصر.
وإنها لثورة حتى النصر

إخوانكم وأبناؤكم في الحركة الأسيرة "حركة فتح، حركة حماس، حركة الجهاد الإسلامي، الجبهة الشعبية، الجبهة الديمقراطية"

                                                                            الثلاثاء 
7 نوفمبر 2017

انشر عبر