التحديثات

أجهزة الأمن الإسرائيلية: الجهاد الإسلامي سيرد على اغتيال مقاومي النفق شرقي خانيونس

11 تشرين ثاني / نوفمبر 2017 08:40

ارشيف
ارشيف

إذاعة صوت الأسرى - ترجمة عبرية

قالت صحيفة (هآرتس) العبرية: إن جهات رفيعة في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، لا تزال تعتقد أن حركة الجهاد الإسلامي، سيحاول تنفيذ هجوم ضد إسرائيل، انتقاماً لتفجير النفق بالقرب من (كيسوفيم) شرقي خانيونس جنوب قطاع غزة.

وحسب تقديرات المسؤولين الإسرائيليين، فإن الحركة الفلسطينية، لا تستطيع تجاوز مقتل 14 مقاومًا من صفوفها، وقرار إسرائيل احتجاز قسم من الجثث من أجل المساومة. 

وقال وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان لإذاعة الجيش، أمس الأول: إن الجهاز الأمني مستعد لكل تطور، ونحن نعيش في محيط صعب يسوده الكثير من التوتر، مرة أمام حزب الله، ومرة أمام حماس، ومرة أمام الجهاد، هناك محاولات لا تتوقف في الضفة الغربية أيضا، لتنفيذ عمليات.

 وتنضم تصريحات ليبرمان هذه إلى تقييم قائد الجبهة الداخلية، تميد يداعي، الذي قال خلال مؤتمر عقد في هرتسليا، يوم الأربعاء، إنه "لم يرد أحد حتى الآن، لكنني أؤمن أن الرد سيأتي".

وقدرت جهات أمنية إسرائيلية، أن الجهاد الإسلامي، سيحاول الرد بواسطة عدة طرق، ويدعون في الجهاد الإسلامي أن النفق الذي فجره الجيش الاسرائيلي هو ليس النفق الوحيد الذي تملكه الحركة، وواصل رجال الجهاد الإسلامي، تهديد إسرائيل بالعمل من أجل تعزيز قدرات الانفاق.

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي منذ تفجير النفق، يحافظ على حالة تأهب عالية على حدود القطاع، ولا يزال سارياً قرار منع المزارعين الإسرائيليين من العمل في الأراضي المتاخمة للسياج الحدودي.

انشر عبر