التحديثات

مؤتمر الكويت محطة مهمة لفضح جرائم الاحتلال ضد الطفولة

14 تشرين ثاني / نوفمبر 2017 12:09

قوات الاحتلال تعتقل طفل فلسطيني
قوات الاحتلال تعتقل طفل فلسطيني

إذاعة صوت الأسرى - وكالات

أكدت جمعية الاسرى والمحررين "حسام" أن المؤتمر الدولي حول معاناة الطفل الفلسطيني المنعقد حاليا في دولة الكويت الشقيقة هو محطة مهمة لفضح انتهاكات وجرائم الاحتلال ضد الطفولة الفلسطينية، وفرصة لتعريف العالم على حجم الارهاب الاسرائيلي ومدى الجرم المرتكب بحق الطفل الفلسطيني.

وأكدت الجمعية على أن أبرز الانتهاكات التي لابد أن يتم تسليط الضوء عليها خلال المؤتمر إضافة إلى جرائم القتل والاغتيال التي يتعرض لها الاطفال في فلسطين، هي حملات الاعتقال المحمومة التي تستهدف الاطفال الفلسطينيين والرامية إلى كسر إرادتهم وانتزاع هويتهم الوطنية ومنعهم عبر وسائل التعذيب والارهاب الجسدي والنفسي من التحول إلى مشاريع مقاومة تقض مضاجع الاحتلال في المستقبل.

وأضافت الجمعية إلى أن ما يرتكب بحق الأطفال الفلسطينيين هو نموذج صارخ لمدى انتهاك الطفولة في العالم، حيث وصل الأمر في دولة الاحتلال إلى سن جملة من القوانين التي تسمح بزيادة التنكيل بالأطفال الفلسطينيين ومضاعفة معاناتهم دون أي اعتبار ومراعاة لطفولتهم وصغر سنهم، وعلى رأس تلك القوانين قانون اعتقال ومحاكمة الأطفال حتى سن 12 عاما، وقانون مضاعفة الأحكام لراشقي الحجارة لتصل إلى عشرين عاما في حال إدانة الطفل بإلقاء الحجارة بغرض الإيذاء، وقانون حرمان أطفال القدس من مخصصات الضمان الاجتماعي في حال إدانتهم فترة أسرهم، إضافة إلي سياسة فرض الغرامات الباهظة على عائلاتهم والتي قد تصل إلى عشرات آلاف الشواقل.

وبينت الجمعية أن ما تمارسه اسرائيل ضد الاطفال الفلسطينيين يستوجب على المشاركين في المؤتمر البحث عن آليات، وسبل حماية الأطفال الفلسطينيين وانهاء معاناتهم، وعدم الاكتفاء فقط بالبحث وتشخيص المشكلة على قاعدة أن انتهاكات الاحتلال وجرائمه ضد الطفولة الفلسطينية أصبحت واضحة للعيان وهناك ما يكفي من الدلائل والبراهين الموثقة التي تدين الاحتلال، وبقي أن يتشكل رأي عام دولي مسنود بإجراءات فعلية علي الأرض توفر الحماية للأطفال الفلسطينيين وتضع حدا لانتهاكات الاحتلال بحقهم.

وطالبت أن يطرح على طاولة المؤتمر مسألة إعادة النظر في مصادقة دولة الاحتلال على اتفاقية حقوق الطفل وغيرها من الاتفاقيات المرتبطة بحماية الطفولة ما دامت لا تلتزم بها، وأن يتصدر ذلك توصيات المؤتمر لما له عظيم الأثر في تجريد دولة الاحتلال من ادعاءاتها الزائفة بالتمسك بقيم الديمقراطية وحرصها على حقوق الانسان.

وشكرت الجمعية دولة الكويت قيادة وشعبا على عمق اهتمامها بالقضية الفلسطينية وتداعياتها الانسانية من خلال استضافتها لهذا المؤتمر الدولي الهام، معربة عن تمنياتها بنجاح المؤتمر وقدرته على المساهمة في فضح الاحتلال ولجم جرائمه، وفي أن يكون محطة مضيئة على طريق تدويل القضايا السياسية والانسانية للشعب الفلسطيني الرازح تحت نير الاحتلال. 

انشر عبر