التحديثات

الشيخ عزام: زيارة بينس للمنطقة لمصلحة "إسرائيل" وفرض املاءات جديدة

21 آب / يناير 2018 03:19

الشيخ نافذ عزام
الشيخ نافذ عزام

إذاعة صوت الأسرى - غزة

أكد الشيخ نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الأحد، أن  زيارة مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمنطقة، مصلحة لـ"إسرائيل"، تهدف لفرض املاءات جديدة، وذر الرماد لاستئناف عملية التسوية.

يذكر، أن بنس يجري جولة في هذه الأيام للمنطقة تشمل مصر والأردن و"إسرائيل" التي سيصلها الثلاثاء المقبل، حيث يعد أكبر مسؤول أمريكي يزور المنطقة منذ ديسمبر كانون الأول حين اعترف ترامب بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل".

وأوضح الشيخ عزام في تصريحات له، أن قرارات الإدارة الأمريكية تتطلب موقفاً عربياً وإسلامياً، وخطة إسناد للشعب الفلسطيني لمواجهة هذه القرارات.

وأضاف، أن القرارات الأمريكية كلها عدائية تجاه الشعب الفلسطيني، مبيناً أن الموقف الفلسطيني يجب أن يكون أكثر قوة خاصةً في أعقاب القرار الأمريكي الأخير.

أما بنس، فوصفه عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد، بأنه أكثر أعضاء الكونغرس الأمريكي تعصباً حيث ينتمي للإنجيليين الأكثر تعصباً وانحيازاً لـ"إسرائيل".

وأكد الشيخ عزام، أن بنس يحاول خلال زيارته للمنطقة الضغط على الدول العربية للقبول بالقرار الأمريكي في القدس المحتلة، وذر الرماد لاستئناف عملية التسوية، وهي زيارة تصب في مصلحة "إسرائيل" وتهدف كذلك لفرض المزيد من الاملاءات والضغوط ع الفلسطينيين والعرب.

وفيما يتعلق بالمطلوب، فشدد الشيخ عزام على ضرورة تشكيل موقف عربي وإسلامي حيث أنه لا يجوز أن تحصر الخطوات في الموقف الفلسطيني، لكنه لم يقلل من أهمية وضرورة توحيد الصف الفلسطينية وتحقيق التوافق الوطني لتخفيف معاناة المواطنين.

وبين الشيخ عزام، أنه لا يجوز للدول العربية والإسلامية أن تتنصل من مسؤوليتها المقدسة في مواجهة مخطط أمريكا، كون أن قضية القدس ليس قضية الفلسطينيين وحدهم، مطالباً بضرورة تظافر الجهود العربية والإسلامية، ووضع خطة اسناد للشعب الفلسطيني، لردع القرارات الأمريكية.

انشر عبر