التحديثات

الزغاري: معركة الكرامة سلاح أخير بيد الأسرى

30 أيلول / يناير 2018 12:21

خاص- إذاعة صوت الأسرى:

قال عبد الله الزغاري المتحدث باسم نادي الأسير إن خوض معركة الحرية والكرامة والإضراب المفتوح عن الطعام هو قرار يلجأ له الأسير الفلسطيني كسلاح أخير له أمام إدارة مصلحة السجون الصهيونية.

وأضاف الزغاري خلال حديثه لإذاعتنا أن معركة الكرامة لها تداعيات صحية كبيرة على من يخوضها حتى بعد إضرابهم؛ خاصة في الأجزاء الداخلية لأجسادهم.

وأوضح أن الأسرى الإداريين يخوضون المعركة احتجاجاً على اعتقالهم وتمديده، علاوةً على منع المحامين من معرفة أسباب الاعتقال.

وشدد على أن إدارة السجون تتخذ سياسة ممنهجة بحق المضربين، منها العزل، في المقابل الأسرى يكونون على قناعة تامة بأنهم سيحققون انتصاراً على إرادة الاحتلال بتصميم وصلابة وإيمان بعدالة قضيتهم.

ولفت إلى أن أسيرين يواصلان معركة الحرية والكرامة احتجاجًا على ظروف اعتقالهما، وهما: الأسير أيوب العصا من بلدة العبيدية قضاء مدينة بيت لحم الذي يواصل معركة الأمعاء الخاوية لليوم 22 على التوالي، رفضاً لتجديد اعتقاله الإداري لستة أشهر للمرة الثانية على التوالي.

والأسير بهاء الدين العمور من بلدة تقوع في بيت لحم في يستمر إضرابه عن الطعام لليوم العاشر على التوالي، احتجاجاً على ظروف الاحتجاز القاسية والبرد الشديد داخل معتقل "عتصيون".

وأشار إلى أن الأسير العصا بدأ تدهور يطرأ على صحته، حيث يعاني من مشاكل صحية نتجت عن الإضراب، ويرفض اجراء الفحوصات وتناول المدعمات.

انشر عبر