التحديثات

مهجة القدس ودائرة العمل النسائي لحركة الجهاد تنظمان وقفة دعم واسناد للأسيرة الجعابيص

05 كانون أول / فبراير 2018 02:36

القيادي في حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين احمد المدلل
القيادي في حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين احمد المدلل

إذاعة صوت الأسرى - غزة

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل، أن الأسيرة الجريحة إسراء الجعابيص، تتعرض لإهمال طبي متعمد، حيث تعاني من حروق في جسدها، لتؤكد على بشاعة وإجرام العدو الصهيوني، مطالباً الجميع للوقوف عند مسؤولياته تجاهها وكافة الأسيرات.


وتساءل المدلل خلال وقفة دعم واسناد للأسيرة الجعابيص نظمتها مؤسسة "مهجة القدس" للشهداء والجرحى ودائرة العمل النسائي لحركة الجهاد الإسلامي أمام مقر الصليب الأحمر بغزة، عن دور المؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية للوقوف وقفة جادة لوقف إجراءات الاحتلال بحق الأسيرات.


واعتبر أن عدم قدرة الجعابيص على رؤية وجهها نتيجة ما تعانيه هو شعور قاسي تعيشه أي امرأة.


وطالب المدلل بضرورة العمل بالقوانين والاتفاقيات الدولية التي تعنى بالمرأة وإلزام الإحتلال الصهيوني بقوانين الأمم المتحدة الداعية للحفاظ على حقوق المرأة، والقضاء على العنف ضدها، منوهاً إلى أن الأمة العربية مدانة إن لم تقف وقفة واحدة حتى يتم تحرير كافة الأسيرات.


وشدد على ضرورة العمل على إبقاء قضية الأسرى والأسيرات حية في كل مكان وميدان، وفضح مؤامرات الاحتلال وجرائمه أمام المؤسسات الدولية، فضلاً عن الحديث عن قضية الأسرى في المناهج التعليمية الفلسطينية والعربية.


وأكد المدلل، على أن المقاومة الفلسطينية تستطيع من خلال خطط مدروسة أن تعمل جاهدة من أجل تحرير الأسرى والأسيرات واتمام صفقة تبادل مشرفة.


من ناحيتها، طالبت مسئولة اللجنة الثقافية في دائرة العمل النسائي رواء حبيب، جميع أحرار العالم بالوقوف إلى جانب قضية إسراء وكافة الأسرى، وإدراك حجم معاناتهم في زنازين الظلم والقهر، وأن يتخذوا اجراءات فعلية تجاه قضيتها.


وقالت حبيب في رسالة للمؤسسات الحقوقية والقانونية: ما الصدى والأثر الذ تركته كلمات إسراء فيكم حين صرخت: "في أكثر من هيك وجع"؟! ألم تنظروا إلى حرقة قلبها كل يوم على طفلها الذي أرغمت على تركه., أين الانسانية وموقفكم الجاد.


وشددت على ضرورة اسناد قضيتها وفضح جرائم هذا العدو ونقل صورتها للرأي العام وفرض قضيتها أمام المجتمع الدولي.


يُذكر، أن الاحتلال يعتقل في سجونه ما يقارب من 58 معتقلة، منهن 9 معتقلات قاصرات، في سجني الدامون وهشارون، منهن 6 معتقلات بدون أسرة ويفترشن الأرض بسبب الاكتظاظ والاعتقالات العشوائية التي طالت ما يقارب (160) امرأة وفتاة في العام 2017، وما يقارب من 20 حالة اعتقال منذ بداية العام 2018 "وفق تقارير صادرة عن مؤسسات الأسرى".

انشر عبر