التحديثات

التجمع الإعلامي يندد بزيارة وفد إعلامي عربي للكيان

11 شباط / فبراير 2018 10:11

التجمع
التجمع

إذاعة الأسرى - خاص

ندد التجمع الاعلامي الفلسطيني بالزيارة التطبيعية التي قام بها وفد إعلامي عربي لدولة الكيان الصهيوني الأسبوع الماضي، واصفا اياها بالمشبوهة والمرفوضة.

وأكد "التجمع" في بيان صحفي صدر اليوم الأحد، ووصل إذاعة الأسرى نسخة عنه رفضه المطلق لهذه الزيارة لكيان الاحتلال القائم غصباً على أراضينا المحتلة منذ العام 1948، والتي تأتي استجابة لدعوة من وزارة خارجية الاحتلال التي تحاول تحسين صورته من خلال تزوير الوقائع والمعطيات المتعلقة بالصراع العربي الفلسطيني مع دولة الاحتلال.

وأوضح "التجمع"  أن الزيارة جاءت تزامنا مع تصاعد الهجمة الصهيو-أمريكية على القضية الفلسطينية، في ظل الانحياز الأمريكي المفضوح لكيان الاحتلال على حساب الحق الفلسطيني، واصفا إياها بالانحدار القيمي والأخلاقي والوطني من قبل حفنة من الخارجين عن الإجماع الشعبي العربي والإسلامي.

وأكد البيان على  تجديد رفض "التجمع الاعلامي" المطلق لكافة أشكال التطبيع مع العدو الإسرائيلي وفي مقدمتها التطبيع الإعلامي، الذي يرى فيه خروجا عن الإجماع الشعبي والإعلامي العربي الرافض للتطبيع والتواصل مع كيان العدو.

كما أكد أن إقامة أي علاقات تطبيعية مع العدو الإسرائيلي، تمثّل إساءة بالغة لشعبنا ومقاومته وتضحياته، وللمواقف الشعبية والنقابية العربية والإسلامية الأصيلة تجاه القضية الفلسطينية، كما تمثّل انحيازا للاحتلال وانتصارا لمزاعمه على حساب حقوق شعبنا وثوابته، معتبرا أنها زيارة لا تعبّر عن الضمير والموقف الشعبي الأصيل لدولهم تجاه شعبنا وقضيته والذي نعتز به ونفاخر به دوما.

وطالب التجمع في بيانه كافة المؤسسات والنقابات الإعلامية العربية وفي مقدمتها اتحاد الصحفيين العرب، بمحاسبة ومعاقبة الوفد المطبّع وعزله إعلاميا، ليكون عبرة لكل من تسوّل له نفسه التطبيع مع العدو المركزي للأمة.

يشار إلى أن وفدا مكونا من تسعة صحفيين (5 مغاربة ولبناني ويمني وسوري وعراقي) زاروا الأسبوع الماضي دولة الكيان في اطار الزيارات التطبيعية المشبوهة والمرفوضة أخلاقيا ووطنيا.

خامسا: ندعو كافة الكتاب والمثقفين والمؤسسات الإعلامية إلى تسليط الضوء على المخاطر الناجمة عن التطبيع الإعلامي مع العدو  والذي يستهدف وعي الأمة ويحاول تدجينها وترويضها للقبول بهذا الكيان في قلب الأمة.

انشر عبر