التحديثات

مهجة القدس تنظم مسير مشياً على الأقدم بمسافة "35 كم" نصرة للأسرى

22 حزيران / فبراير 2018 03:30

جانب من المسير مشياً على الأقدام دعماً ونصرةً للأسرى في سجون الإحتلال
جانب من المسير مشياً على الأقدام دعماً ونصرةً للأسرى في سجون الإحتلال

إذاعة صوت الأسرى - غزة

نظمت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم الخميس، مسيرا مشياً على الأقدام دعماً ونصرةً للأسرى في سجون الإحتلال .


وانطلق المسير عند الساعة 5:30 بعد صلاة الفجر مباشرة من مسجد العودة برفح جنوب قطاع غزة وصولاً إلى مقر الصليب الأحمر غرب مدينة غزة بمسافة 35كم، وارتدى المشاركون قمصانًا بيضاء تحمل وسم "الأسرى" وخط عليها شعارات تندد بالاحتلال وجرائمه وانتهاكاته بحق الأسرى.


وقال مسؤول اللجنة الإعلامية لـ مهجة القدس ياسر صالح: "إن انتهاكات سلطات الاحتلال بحق الأسرى عديدة ومتنوعة وتشمل الاعتقال الاداري، وسياسة الاهمال الطبي، والعزل الانفرادي، وممارسة التعذيب والتنكيل بحق الاسرى، واصدار احكام رادعة بحقهم في المحاكم العسكرية الاسرائيلية، وسياسة التصفيات والاعدامات وتشريع القوانين العنصرية، وحرمان المئات من العائلات من الزيارات وغيرها.


وأضاف أن هذه الممارسات اللاأخلاقية والتي في مجملها تعد انتهاكاً صارخاً لكافة القوانين الدولية لحقوق الإنسان ومواثيقه التي جرمت هذه الأفعال بل وصفتها بجرائم ضد الانسانية توجب معاقبة مرتكبيها وأن مخالفتها تعد جريمة يعاقب عليها القانون الدولي والإنساني.


واوضح أن الفعالية تأتي في سياق دعم ونصرة الأسرى جميعاً، وأن رمزية المسير مشياً لمسافة 35كم في إشارة لعدد سنوات اعتقال عميد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال "كريم يونس".


من جهته، حمَّل المتحدث باسم المؤسسة طارق أبو شلوف المحتل الصهيوني المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير ياسين السراديح الذي ارتقى بعد اعتقاله والاعتداء عليه بوحشية من قوات الاحتلال فجر هذا اليوم.


وأضاف: "أن الكنيست الصهيوني بدأ بترجمة قانون إعدام الأسرى والذي أقره "الكنيست" مؤخراً بحق المعتقلين الفلسطينيين من خلال إعطائه الضوء الأخضر لجنوده بإطلاق النار عليهم من مسافة صفر.


وتابع "أننا بدأنا نلمس على أرض الواقع تنفيذ قانون إعدام الأسرى عقب استشهاد المعتقل ياسين عمر السراديح (33عامًا) من أريحا بعد اقتحام منزله فجر اليوم وضربه المبرح على رأسه".


وأوضح أن استشهاد السراديح يرفع عدد الشهداء الذين ارتقوا أثناء اعتقالهم نتيجة الضرب والتنكيل إلى 57 شهيدًا.


وأردف "نحن أمام انتهاك صارخ، وجريمة وشكل جديد ممنهج لتصفية المعتقلين، من خلال الأدلة الواضحة".


واشار إلى أن صمت المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان على انتهاكات الاحتلال جريمة، وواجب عليه أن يتحرك للضغط على الإحتلال الصهيوني لوقف سياسته.

انشر عبر