التحديثات

ما قصة حملة #طلقها_تسعد؟

04 حزيران / مارس 2018 01:06

طلقها تسعدد
طلقها تسعدد

صوت الاسرى - وكالات :

شهد وسم #طلقها_تسعد الذي انتشر بسرعة كبيرة بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في فلسطين، الكثير من البلبلة والتساؤلات حول الهدف من إطلاقه؟ وما المقصود به؟

لكن القليل من البحث يجعلك تيقن أن ما تبادر إلى ذهنك فور سماع الهاشتاغ ليس صحيحاً، ليس ذلك فحسب، بل تكتشف المقصود به أنه شيء إيجابي بمعنى "التخلي عن كل العادات السلبية والغير صحيحة لتحقيق السعادة".

الحملة استطاعت من خلال عنوانها الملتف جذب الانتباه الواسع من قبل النشطاء، حيث تصدر الوسم الخاص بالحملة منصات مواقع التواصل، وتعددت الآراء بين مؤيد لطريقة العرض ومعارض لها.

لكن رغم بعض الآراء المعارضة استطاعت الحملة بخفة أن تطرح موضوعاً هاماً بأسلوبٍ مشوق، أي أنها نجحت في الوصول إلى أهدافها وتحقيق الرسالة التي تصبو إلى إيصالها إلى الناس كافة.

كما أصبح الوسم مكاناً خصباً لتبادل النصائح المجتمعية والحياتية التي تهدف إلى تخلي الإنسان عن عاداته السيئة والوصول إلى حياة هانئة ومستقرة. 

انشر عبر