التحديثات

عائلة الأسيرة الجريحة جعابيص: نعيش بتوتر دائم ونسترق أخبارها

10 حزيران / مارس 2018 11:17

الاسيرة اسراء الجعابيص
الاسيرة اسراء الجعابيص

خاص- إذاعة صوت الأسرى:

قالت شقيقة الأسيرة الجريحة اسراء جميل جعابيص (33 عامًا) من قرية جبل المكبر جنوب القدس المحتلة إن عائلتها تعيش توترًا بشكل دائم، وتسترق أخبارها.

وأضافت جعابيص خلال حديثها لإذاعتنا أن السجن بيئة غير سليمة للإنسان الطبيعي، "فكيف لاسراء".

وأوضحت أن شقيقتها لم تذهب إلى العيادات للتغيير بشكل يومي على الجروح الناتجة عن عمليتها الأخيرة بسبب تلقيها الإهانات داخل العيادة؛ وأنها تعتمد على الأسيرات في التغيير. 

وشددت على أن شقيقتها بحاجة ماسة لعملية بالأنف كونها تتنفس عن طريق الفم فقط؛ ما يسبب لها الجفاف، موضحةً أن المتابعة من قبل المختصين بطيئة جدًا.

وأشارت إلى أن شقيقتها الجريحة اعتقلت في 11 من أكتوبر/ تشرين الأول عام 2015 بدعوى من قوات الاحتلال محاولتي تنفيذ عملية فدائية عند حاجز الزعيم بالقرب من مستوطنة "معالي أدوميم" بالقدس وقتل شرطي صهيوني، وتقضي حكمًا بالسجن 11عامًا وتعويض شرطي صهيوني ب 20 ألف شيكل

وأكدت أن التهمة ألصقت بها ولم يمكنها وضعها الصحي من دفعها بعد أن انفجرت وبحادث عرضي أسطوانة غاز كانت تقلها بسيارتها على بعد 500 متر من حاجز عسكري، وأسفرت عن إصابتها بحروق 50% من جسدها.

وكانت الأسيرة المقدسية الجريحة إسراء جعابيص أرسلت رسالة حزينة إلى شقيقتها منى، والدكتور ربيع، تحدثت فيها عن نقلها إلى المستشفى والعمليات الجراحية التي أجريت لها وتلك التي تحتاجها وطريقة التعامل معها من قبل سجانيها.

انشر عبر