التحديثات

الإفراج عن فتى مقدسي بعد اعتقاله 13 شهرًا

07 أيلول / يونيو 2018 12:19

إذاعة صوت الأسرى-وكالات:

أفرجت سلطات الاحتلال مساء أمس الأربعاء عن الأسير المقدسي محمد سامر طالب سليمان محمود (16 عامًا) من بلدة العيسوية، بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة 13 شهرا مضافًا لها 21 يومًا.

وكان محمود اعتقل بتاريخ 13/6/2017، وأدانته المحكمة الإحتلالية بإلقاء الزجاجات الحارقة والألعاب النارية على جنودها، فأصدرت بحقه حكم بالسجن لمدة 13 شهرًا مضافا لها 21 يومًا، وفرضت عليه غرامة مالية بقيمة خمسة آلاف شيكل.

وبحسب لجنة أهالي الأسرى المقدسيين، فإنه بتاريخ 22/8/2017 تعرض الفتى محمود لانتكاسة صحية كبيرة، حيث حصل لديه تكسر في كريات الدم الحمراء ومشاكل في الدم، وبعد مماطلة كبيرة من قبل إدارة سجن "مجدو" تم نقله إلى مستشفى "العفولة" بوضع صحي صعب، ومكث في المستشفى لغاية 4/10/2017، ولازال حتى اللحظة بحاجة لمتابعة طبية حثيثة، وقد أبلغه الأطباء أنه يعاني من سوء بالتغذية.

وأضافت أن الحالة الصحة للطفل محمود لم ترأف ولا تقاريره الطبية الصادرة عن مستشفى "العفولة" أمام قاضي المحكمة الإسرائيلية، من أجل تحويله للحبس المنزلي كي يحصل على العلاج المناسب خارج أسوار السجن، بل أصر القاضي أن يبقيه في السجن، وأصدر بحقه الحكم الجائر المذكور.

ولم يكن هذا الاعتقال هو الأول للفتى محمود، بل في يوم اعتقاله كان قد مر على تحرره من الاعتقال الأول 31 يومًا، فقد أمضى قبلها أربعة أشهر داخل قلاع الأسر بتهمة إلقاء الحجارة.

انشر عبر