التحديثات

بعد 55 يوما على اضرابه

منى قعدان: حياة شقيقي القيادي "طارق" في خطر

23 تشرين أول / سبتمبر 2019 02:07

طارق قدان
طارق قدان

خاص - إذاعة صوت الأسرى

أفادت المحررة منى قعدان شقيقة الأسير القيادي في حركة الجهاد الإسلامي طارق قعدان، المضرب عن الطعام منذ 55 يوماً، رفضا لاعتقاله الاداري، أن شقيقها تعرض يوم أمس لوعكة صحية شديدة سببت له الاغماء؛ مما أدى إلى سقوطه على الأرض وكسر في رجله.

 

وأوضحت شقيقة الأسير لإذاعة صوت الأسرى أنه كان يشكو من عدة أمراض قبل الاعتقال؛ أبرزها قرحة في المعدة وزيادة نسبة السكر وارتفاع في ضغط في الدم وديسك في الظهر وانسداد في شرايين القلب، مبينة أن أمراضه - بحسب ما أبلغتهم محامية مؤسسة مهجة القدس- تضاعفت بفعل الاضراب وسياسة الاهمال الطبي الممارس بحقه من قبل إدارة السجون، فأصبح لا يقوى على الحراك، ويعاني من الدوار واستفراغ الدم بشكل دائم، كما يشكو من ضعف في البصر وغباش في الرؤية.

 

وحملت قعدان الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة شقيقها؛ لافتةً إلى أنهم كعائلة ممنوعون من زيارته وكذلك قامت سلطات الاحتلال بمنع محامي الأسير من زيارته منذ يوم الأربعاء الماضي، وشددت شقيقته على أن ادارة السجون تتعمد التكتيم على أخباره خلال فترة الاضراب.

 

ووجهت التحية لكل من ساند الأسرى المضربين؛ داعية إلى تكثيف الفعاليات نصرة لهم وللتقصير من عمر اضرابهم، ولإنقاذ حياة الأسرى قبل فوات الأوان.

 

وذكرت أنها عاتبة على المؤسسات الحقوقية التي تجاهلت شقيقها وتركته وحيدا في معركته ولم تقم بزيارته إلا مرة واحدة خلال 55 يوما من الاضراب المتواصل.

 

يشار إلى أن القيادي قعدان (46 عاما) من بلدة عرابة جنوب جنين، قد شرع بإضراب مفتوح عن الطعام قبل 55 يوما رفضا لاعتقاله الاداري؛ علما أنه خاض اضرابات سابقة داخل السجون.

 

انشر عبر