التحديثات

مؤسسات تدعو لمقاطعة الجهاز القضائي الإسرائيلي

02 أيلول / مارس 2021 12:59

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

دعت مؤسسات حقوقية وأخرى مختصة بقضايا الأسرى إلى مقاطعة منظومة القضاء الإسرائيلية، وفي مقدمتها المحاكم العسكرية التي يمثل أمامها الأسرى الفلسطينيين.

ونظمت مؤسسة الضمير، ظهر الثلاثاء، مؤتمرًا صحفيًا أمام سجن عوفر جنوب غربي رام الله، أطلقت خلاله حملة ضد المحاكم العسكرية.

وقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، إن معركة الشعب الفلسطيني مع الاحتلال يجب أن تكون شاملة، وتشمل الجهاز القضائي وفي مقدمته المحاكم العسكرية.

وأوضح فارس أن المحاكم العسكرية كانت ذراعا طويلة بيد الحكومات الإسرائيلية في قمع شعبنا وقهره وإضفاء الشرعية على جرائم تكاد تكون جرائم حرب.

ودعا فارس الحركة الوطنية الفلسطينية بكل فصائلها إلى اتخاذ قرار بمقاطعتها.

وأضاف "متداول في أوساط المؤسسات مقاطعة بضائع الاحتلال وهذا مهم، ويجب أن نبدأ من النقطة المركزية ألا وهي المحاكم، وسيكون له مترتبات كثيرة، قسم منها استراتيجي في تقويض رواية الاحتلال".

وأشار فارس إلى أن "غياب الموقف الوطني بصورة جامعة في مقاطعة المحاكم، أدى إلى مثول نواب في المجلس التشريعي أمامها"،

ودعا إلى وضع خطة ممنهجة في مقاطعة الاحتلال ومحاكمه، ووضعها في سياق الحالة الكفاحية التي يخوضها الشعب الفلسطيني.

بدوره، قال مدير مؤسسة الحق شعوان جبارين إن "الحملة ضد محاكم الاحتلال يجب أن تتواصل وتتسع".

وأكد "وجود مجرمي حرب يجلسون على كراسي ما يسمى بالمحاكم العسكرية".

وشدد جبارين على أن القضاء العسكري شريك في قتل الإنسان الفلسطيني بنزع الحرية تعسفا، وشريك في التعذيب.

وأوضح أن الاحتلال يحاول إعطاء وجه ديمقراطي بوجود محاكم، واصفًا ذلك بـ"المهزلة".

ولفت إلى أن المنظومة القضائية تصادق على التعذيب وهدم المنازل ومصادرة الممتلكات.

ودعا جبارين إلى ضرورة التحرك في المحكمة الجنائية الدولية ضد محاكم الاحتلال، مشيرًا إلى أن التحدي يكمن في إثبات جرائمها بشكل فني ومهني ودقيق.

وأكد أن "هذه مسؤوليات المؤسسات الحقوقية في هذا الجانب"، قائلًا: "حان الوقت لنزع القناع بشكل كامل وعدم التعاطي مع المحاكم الإسرائيلية على اختلافها".

انشر عبر