التحديثات

يوم الأم

12 أُمّا فلسطينية في زنازين الاحتلال

20 أيلول / مارس 2021 04:49

الارشيف
الارشيف

أصدر نادي الأسير الفلسطيني، ومؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، السبت، تقريراً حول الأسيرات الأمّهات في سجون الاحتلال، وأوضح التقرير أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل (12) أمًّا فلسطينية في سجونها، لـ(33) ابن وابنة، وهنّ من بين (37) أسيرة يقبعنّ في سجن "الدامون" ومركز توقيف "هشارون".

وبيّن التقرير الذي صدر بمناسبة عيد الأم، ويصادف 21 من آذار/ مارس من كل عام، أن إدارة سجون الاحتلال، تحرم أطفال وأبناء الأسيرات الأمهات من الزيارات المفتوحة، ومن تمكينهن من احتضان أطفالهن وأبنائهن، ومنذ بداية انتشار الوباء ووقف زيارات عائلات الأسرى، إذ مُنع أطفال الأسيرات والأسرى من الزيارة منذ البداية، وتقلصّت الزيارات من واحدة لكّل شهر الى واحدة كلّ شهرين واقتصرت على فرد واحد بالغ من العائلة.

وتقضي مجموعة من الأمهات أحكامًا بالسّجن لسنوات، وهنّ الأسيرة إسراء جعابيص المحكومة بالسّجن (11) عامًا، وكُل من فدوى حمادة وأماني الحشيم اللتين تقضيان حُكماً بالسّجن لمدة عشر سنوات، وكُلّ من حلوة حمامرة ونسرين حسن لمدة ست سنوات، والأسيرة إيناس عصافرة لمّدة سنتين ونصف (30) شهراً، وخالدة جرار لمّدة سنتين، وإيمان الأعور لمدّة (22) شهراً، وتبقى المُعتقلة آية الخطيب موقوفةً للمحاكمة حتى اليوم.

ومن بين الأمهات أسيرتان معتقلاتٌ إداريًا وهما الناشطة النسوية ورئيسة اتحاد لجان المرأة الفلسطينية، ختام السعافين من رام الله، وشروق البدن من بيت لحم.

وفي تاريخ 8/3/2021، اعتقلت قوات الاحتلال أنهار الحجة من رام الله، وهي أُم لطفلة وحامل في شهرها الثالث ولم يتم مراعاة وضعها بل زجها الاحتلال في سجن "هشارون" في ظروف قاسية وصعبة.

وبيّن التقرير أن الأسيرات الفلسطينيات تتعرض لكافة أنواع التّنكيل والتّعذيب التي تنتهجها سلطات الاحتلال بحق المعتقلين الفلسطينيين، بدءاً من عمليات الاعتقال من المنازل فجراً وحتى النقل إلى مراكز التوقيف والتحقيق، ولاحقاً احتجازهن في السجون وإبعادهّن عن أبناءهن وبناتهّن لمدّة طويلة.

وفي سياقٍ متصل، صعّدت سلطات الاحتلال منذ عام 2015 من استهداف المرأة الفلسطينية فقد بلغ عدد النساء اللواتي تعرضنّ للاعتقال أكثر من (900)، كان من بينهن أمهات أسرى وشهداء، وفتيات قاصرات، عبر عمليات الاعتقال الممنهجة، لا سيما في القدس.

وتفاقمت معاناة الأسيرات الأمُهات، وذلك مع استمرار إدارة السجون رفضها السماح للأسيرات بالتواصل هاتفيًا مع عائلاتهن بشكلٍ منتظم، حيث تواصلت الأسيرات هاتفياً مع عائلاتهنّ ولمّرة واحدة في شهر أيار عام 2020 منذ انتشار الوباء، وما زالت الإدارة تماطل في تركيب هواتف عموميّة للأسيرات، منتهكةً بذلك للقاعدة 26 من قواعد الأمم المتحدّة لمعاملة السجينات -إعلان بانكوك-، التي تشجّع الأسيرات على الاتصال بأفراد عائلتهنّ، حيث يتم تسيير هذا الاتصال بكلّ الوسائل المعقولة. ونستذكر الأسيرة نسرين حسن من غزّة، التي اعُتقلت في تاريخ 18/10/2015 ولم يتمّكن أولادها وعددهم 7، إضافةً الى زوجها من زيارتها منذ اعتقالها "لأسباب أمنيّة" كما يدّعي الاحتلال ولا وسيلة للاطمئنان عليها سوى زيارات المحامي.

وتمارس سلطات الاحتلال أساليب تّعذيب وتّنكيل بحق الأسيرات، تتمثّل باحتجازهّن داخل زنازين لا تصلح للعيش الآدمي، إضافةً الى الظروف الحياتيّة التي يعانين منها، التي تتنصّل إدارة السجون منها بحجّة عدم توافر موازنة كافية للقيام بإصلاحات تهّدد حياة الأسيرات، إذ تعاني الأسيرات من ارتفاع نسبة الرطوبة في الغرف خلال فترة الشتاء، إضافةً إلى وجود مشكلة في أرضيّة ساحة الفورة، كذلك تضطرّ الأسيرات لاستخدام الأغطية لإغلاق الحمامات، كما تعاني الأسيرات من وجود كاميرات في ساحة الفورة، الأمر الذي ينتهك خصوصيتهن. وعلى مدار السنوات الماضية، نفّذت الأسيرات خطوات احتجاجية رفضًا لاستمرار إدارة السجون بانتهاك خصوصيتهن بطرق وأساليب مختلفة.

وتخضع الأسيرات الأمهات للتحقيق ولمدة طويلة يرافقه أساليب التعذيب الجسدي والنفسي منها: الشبح بوضعياته المختلفة، وتقييدهن طوال فترة التحقيق، والحرمان من النوم لفترات طويلة، والتحقيق المتواصل، والعزل والابتزاز والتهديد، ومنع المحامين من زيارتهن خلال فترة التحقيق، وإخضاعهن لجهاز كشف الكذب، والضرب المبرح كالصفع المتواصل، والعزل الانفراديّ كما وتعرضت عائلاتهن للتّنكيل والاعتقال والاستدعاء كجزء من سياسة العقاب الجماعي، إضافةً إلى ذلك فإن الأسيرات الأمهات يحرمن من رعاية طبية دورية من قبل طبيبة نسائية مختصة.

وتمثّل حالة الأسيرة الأُم إيمان الأعور (43 عاماً) الاعتداء الصريح على الأمهات وانتزاعّهن من بيوتّهن، حيث اعتدت قوات الاحتلال على عائلتها أثناء الاعتقال وتعرضت للتنكيل أثناء الاحتجاز والتحقيق، وتم الزج بها في زنازين معتقل "المسكوبية" بظروف صعبة وقاسية مليئة بالحشرات وجدرانها خشنة ومليئة بالنتوء وذات لون إسمنتي أسود تشبه القبر، وعديمة التهوية ورائحتها كريهة، كما تعرضت للتهديد والشتم والسب خلال التحقيق، علماً أن الأسيرة الأعور تعاني من عدة أمراض وهي بحاجة إلى متابعة صحية حثيثة.

وبعد نقلهنّ إلى سجن "الدامون" تُنفِذ إدارة سجون الاحتلال بحقهنّ سلسلة من السياسات، والإجراءات التنكيلية منها: الإهمال الطبي، حيث تعاني الأسيرات خاصّة الجريحات منهن من مماطلة متعمدة في تقديم العلاج ومتابعته، وتُشكل حالة الأسيرة إسراء جعابيص (37 عاماً) -أم لطفل- أبرز الشواهد على هذه السياسة، حيث تعاني من الحروق من الدرجة الأولى والثانية والثالثة في 50% من جسدها، وفقدت 8 من أصابع يديها، وأصابتها تشوهات في منطقة الوجه والظهر، ولا تزال تعاني من وضعٍ صحيّ ونفسيّ صعب بسبب مماطلة إدارة سجون الاحتلال في علاجها.

ونتيجة لوجود الاحتلال وسعيه المتواصل لقمع الفلسطينيين وكسر إرادتهم وتفريق عوائلهّن فإنّ أمهات الآلاف من الأسرى في سجون الاحتلال حُرموا من أبنائهن على مدار سنوات، وإن كان ذلك عبر الحرمان من خلال منعهن من الزيارة. كذلك استخدمت سلطات الاحتلال اعتقال أمهات الأسرى كوسيلة ضغطٍ على أبنائهن، بهدف إيقاع أكبر قدر من الإيذاء النفسي على الاسرى والمعتقلين، كما حدث مع كلّ من أم الأسير يزن مغامس، والأسير قسّام البرغوثى وغيرهم.

وفقد المئات من الأسرى أمهاتهم خلال سنوات أسرهم دون أن السماح لهم بإلقاء نظرة الوداع، وكذلك تواجه زوجات الأسرى تحديات كبيرة وعلى مستويات مختلفة، في ظل استمرار الاحتلال باعتقال أزواجهن.

من جانبها، جمعية الأسرى والمحررين حسام، لفتت بمناسبة يوم الأم، أن الأمهات الأسيرات يحرمن من لقاء واحتضان أبنائهن منذ أكثر من عام بسبب إجراء منع الزيارات الذي فرضه الاحتلال علي جموع الأسرى والأسيرات بحجة منع انتشار وباء كورونا.

وقالت إن اعتقال الأمهات يعد عقوبة مزدوجة للاسيرة وأبنائها، كونها لا تؤثر عليهن فقط إنما تطال ابناءهن وبناتهن الذين تتدهور أوضاعهم النفسية والتربوية نظرا لغياب الأم التي يشكل وجودها عاملا جوهريا في ضمان استقرار الأسرة، ناهيك عن افتقاد الاطفال إلى مخزون المشاعر وحنان الأم الذي لا يعوض.

وطالبت الجمعية المؤسسات الحقوقية الدولية العمل على اطلاق سراح الأسيرات الفلسطينيات وإنهاء هذه المعاناة المزدوجة والنظر بعين الاعتبار إلى المعاملة السيئة والانتهاكات الجسيمة التي تتعرض لها المرأة الفلسطينية داخل سجون الاحتلال، حيث لا مراعاة لخصوصيتهن كنساء ويتم معاملتهن بعنف وممارسة ذات السياسات القهرية والعنصرية التي يتعرض لها الأسرى الذكور.

وهذه قائمة بأسماء الأسيرات الأمهات

1. إسراء جعابيص، القدس محكومة لـ11 عاماً، وهي أم لطفل.

2. فدوى حمادة، القدس محكومة لـ10 سنوات، وهي أم لخمسة أطفال.

3. أماني حشيم، القدس محكومة لـ 10 سنوات، وهي أم لطفلين.

4. حلوة حمامرة، بيت لحم محكومة لـ6 سنوات، وهي أم لطفلة.

5. نسرين حسن، غزة محكومة لـ 6 سنوات، أم لـ7 ابن وابنة.

6. إيناس عصافرة، من الخليل محكومة لمدة (30) شهرًا، أم لطفلين.

7. خالدة جرار، رام الله، محكوم بالسّجن لمدة عامين، أم لابنتين.

8. آية الخطيب، من الأراضي المحتلة عام 1948 وما تزال موقوفة، أم لطفلين.

9. إيمان الأعور من القدس، محكوم بالسجن لمدة (22) شهرًا، أم لـ6 ابن وابنه.

10. ختام سعافين من رام الله، معتقلة إداريًا، أم لابنتين وابن.

11. شروق البدن من بيت لحم، معتقلة إداريًا، أم لطفلة.

12. أنهار الحجة من رام الله، ما تزال موقوفة، أم لطفلة.

انشر عبر