التحديثات

بمناسبة يوم الشهيد الفلسطيني ...

هيئة الاسرى بغزة : اسرانا يتمسكون بوصايا الشهداء وقنيطة يعتبر ان الشهيد سامى العمور هو نجم شهداء عام 2001 .

08 كانون ثاني / يناير 2022 10:33

قنيطة العام 2021
قنيطة العام 2021

اعتبرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين فى المحافظات الجنوبية ان السابع من كانون الثاني من كل عام الذى يصادف احياء ذكرى يوم الشهيد الفلسطينى هو يوم الاحرار من أبناء شعبنا الاسرى الذين يؤكدون على تمسكهم بوصايا الشهداء وارث القاده الأوائل الذين ارتقوا خلال مسيره التحرير والبحث عن الاستقلال  .

وأكد الأستاذ حسن قنيطة رئيس إدارة الهيئة فى المحافظات الجنوبية على الأهمية المعنوية والرسالة الوطنية التى تأتى في ثنايا هذا اليوم المبارك مطالبا بأن نستذكر خلال هذا اليوم الشهداء العظام شهداء الحركة الوطنيه الأسيرة الذين كان آخرهم الشهيد البطل القائد سامى العمور الذى ترجل من علي صهوة جواده بعد مكوثه بين جدران سجون الاحتلال الإسرائيلي لأكثر من خمسة عشر عاماً  نتيجة سياسة الإهمال الطبى وانتهاجه كأسلوب للقتل والإعدام خارج نطاق القانون بحق اسرانا  الابطال .

واشار قنيطة أنه فى ظل هذه الذكرى التى يخلد شعبنا فى صفحاته اسماء ووصايا الشهداء يجب الإشارة إلى المأساة الحقيقة تتجسد في ما تشهده الحركه الاسيرة من سقوط العديد من الشهداء فى الأعوام الاخيرة بلغ عددهم 9 شهداء خلال العامين الماضيين فقط مع التأكيد على أن سلطات الاحتلال لازالت تحتجز  سبعة جثامين من جثامين شهداء الحركة الأسيرة امعانا فى سياسة الانتقام والتنكيل بأسرانا احياء وشهداء .

ولفت قنيطة ايضا إلي إصرار الاحتلال التعامل مع الاسرى المرضى بعكس الطبيعة الآدمية والإنسانية والقانونية التى تنادى بها المؤسسات الحقوقية الدولية والتى أبرزها احترام قيمه الانسان وضمان تشييع جثامين الشهداء وفق الاصول والمعتقدات الخاصة بالمتوفي .

من جهة أخرى أعرب الاستاذ قنيطة عن اعتزاز هيئة شؤون الأسرى بمسيرة شهداء الحركة الأسيرة الذين لهم ظلال ومتسع فى ظلال السابع من كانون الثاني للتأكيد على تمسك اسرانا الذين تجاوز تعدادهم المليون اسير دخلوا سجون واقبية ومعسكرات دوله الاحتلال الإسرائيلي والذى ترجل منهم أكثر 227 شهيدا على مذبح النضال والحرية بدءا من الشهيد الاول للحركة الأسيرة عبد القادر ابو الفحم ومرورا بعمر السلبى والقاسم وحسين مسالمه وسامى ابو دياك وكمال ابو وعر وبسام السائح ووانتهاءا بسامى العمور .

كما وجدد الأستاذ قنيطة تاكيده علي ضرورة المضى قدما مع مسيرة الشهداء والأسرى و الحفاظ على أن يكون يوم الشهيد الاول للثورة الفلسطينية احمد سلامة امانة فى رقاب الحركة الوطنية الفلسطينية عامة وفى السجون خاصة وكافة ساحات النضال المختلفة لاجيال تسير على خطى اجيال حتى يكون الخلاص وكنس دولة الاحتلال الأخير فى العالم علي ربوع فلسطين .

انشر عبر