التحديثات

صحيفة "العربي الجديد: كواليس جديدة متعلقة بصفقة تبادل الأسرى

13 أيلول / يوليو 2022 08:55

كشفت صحيفة "العربي الجديد"، اليوم الأربعاء، عن اتصالات خاصة بين مصر والاحتلال، وكواليس متعلقة بصفقة الأسرى بين حركة "حماس" وحكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية بقيادة يئير لبيد.

ونقلت المصادر المطلعة على الوساطة التي يقودها جهاز المخابرات العامة بين الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، وحكومة الاحتلال الإسرائيلي، قولها، إن "اتصالات صفقة الأسرى أخذت خلال الأيام الأخيرة منحى يمكن وصفه بالجاد، بعد فترة ركود طويلة"، مضيفة أن "اتصالات مكثفة جرت بين المسؤولين في مجلس الأمن الإسرائيلي، ومسؤولي الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات العامة المصرية، بشأن التوصل إلى اتفاق قبل انتخابات الكنيست الإسرائيلي الجديدة المقرر إجراؤها في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل".

وقالت المصادر، إنه "خلال الأسبوع الأخير، جرت اتصالات مكثفة على المستويين المصري الإسرائيلي من جهة، ومصر وحركة حماس من جهة أخرى". ولفتت المصادر إلى أنه "منذ كشفت حماس عن تردي الحالة الصحية للأسير الإسرائيلي هشام السيّد، طلبت حكومة الاحتلال من القاهرة التوسط لدى الحركة، من أجل البحث عن صيغة لإحياء الصفقة بالشكل الذي لا يتسبب في أزمة سياسية داخلية في إسرائيل، التي تعاني سياسياً بعد حلّ الكنيست".

وفي خضم الاتصالات المكثفة التي تقودها القاهرة من أجل التوصل إلى اتفاق سريع بشأن صفقة لتبادل الأسرى، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية قبل أيام، عن مجزرة نفذتها قوات الاحتلال بحق عدد من الجنود الأسرى المصريين خلال حرب يونيو/حزيران 1967، بعد حرقهم أحياءً، ودفنهم في مقبرة جماعية دون ترقيم أو تحديد هويات، بالمخالفة للقوانين والأعراف الدولية.

ورجحت المصادر، أن تكون "إثارة تلك الواقعة التي تستهدف الموقف المصري بالأساس في هذا التوقيت، هدفها إفشال اتصالات صفقة الأسرى التي يقودها لبيد، مع مصر، وحماس بشكل غير مباشر"، مفسرة ذلك بأن يئير لبيد "يسعى إلى توظيف موقعه الحالي في رئاسة الحكومة لكسب مزيد من الأصوات الانتخابية، عبر السلطة المخولة له حالياً".

وأوضحت المصادر أن لبيد "يسعى إلى التوصل لصيغة للمعضلات المعقدة التي فشل فيها سابقوه، ليظهر في صورة البطل الشعبي قبل الانتخابات المقبلة (مطلع نوفمبر/تشرين الثاني المقبل)، ويترجم ذلك إلى أصوات في صناديق الاقتراع في انتخابات الكنيست تمكنه من قيادة حكومة دائمة وليست مؤقتة".

وقالت المصادر إنه "ربما يكون ذلك هو ما دفع لبيد أخيراً، إلى الضغط على الأجهزة المعنية في إسرائيل للتوصل إلى صيغة مناسبة بمساعدة القاهرة"، مؤكدة في الوقت ذاته أن "ما ظهر خلال الأيام الماضية يشير إلى جدية إسرائيلية غير معهودة منذ عام 2018 في هذا الملف".

وتابعت المصادر أنه "ربما أيضاً يكون الكشف عن واقعة الأسرى المصريين في هذا التوقيت، جاء من جانب أطراف انتخابية منافسة للبيد"، غير مستبعدة في الوقت ذاته أن يكون لرئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو "دور في تلك الخطوة، باعتباره أحد المنافسين في الانتخابات المقبلة، وكونه مستعداً لعمل أي شيء للفوز بها وقيادة الحكومة الجديدة لإنقاذ نفسه بسبب التحقيقات الجارية المتعلقة بوقائع الفساد" التي تلاحقه.

وقالت المصادر المصرية، إن المسؤولين المصريين "لن يكونوا مهتمين بوقف المفاوضات الجارية بشأن صفقة الأسرى الإسرائيليين لدى حماس، خصوصاً وأنهم معنيون في المقام الأول بتحقيق إنجاز في هذا الملف، لكسب مزيد من المساحات لدى الإدارة الأميركية، خصوصاً قبل الزيارة المرتقبة للرئيس الأميركي جو بايدن إلى السعودية، والقمة العربية الأميركية، بالإضافة إلى قمة المناخ المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل (في شرم الشيخ)، والاستثمار في لبيد بحال أصبح رئيساً للحكومة الإسرائيلية في أعقاب الانتخابات المقبلة".

وفي السياق، أشارت المصادر إلى أن هناك "تقديرات مصرية متفائلة بلبيد"، مؤكدة في الوقت ذاته أن القاهرة "لم تكن أكثر ارتياحاً في التعامل مع رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو".

انشر عبر