التحديثات

الأسير المعزول محمد عارضة يعاني إهمالًا طبيًا

04 شباط / ديسمبر 2022 03:05

 يعاني الأسير المعزول المجاهد محمد قاسم أحمد عارضة، إهمالًا طبيًا من قبل ما يسمى مصلحة سجون الاحتلال الصهيوني، بالإضافة لمماطلة واضحة منذ عام 2011م في إجراء عملية جراحية له حيث يعاني من مشكلة في الأنف.

وأفاد الأسير محمد عارضة في رسالة، أن إدارة عزل سجن ريمونيم الذي يقبع فيه حاليًا نقلته قبل نحو عشرة أيام إلى المستشفى، وهناك تم إجراء فحص له في أنفه، حيث يعاني من مشكلة منذ العام 2011م، لافتًا إلى أنه منذ العام 2011م وحتى تاريخه وهم يماطلون في إجراء العملية له.

وأوضح أن الطبيب أخبره في المشفى أن العملية في بدايتها سهلة والآن قال له أن هناك ربح وخسارة في كل شيء، يعني ممكن أن يتنفس لكن أنفه سيكون به تشوهات، وحتى اللحظة لم يتم تحديد موعد لإجرائها.

يذكر أن الأسير محمد عارضة من بلدة عرابة جنوب جنين، وولد بتاريخ 03/09/1982م؛ وهو أعزب، واعتقلته قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 16/05/2002م؛ وصدر بحقه حكمًا بالسجن المؤبد ثلاث مرات بالإضافة إلى عشرين عامًا أخرى؛ بتهمة الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والمشاركة في عمليات للمقاومة ضد قوات الاحتلال الصهيوني، ونجح الأسير محمد عارضة بتاريخ 06/09/2021م برفقة الأسرى أيهم كممجي، ومحمود العارضة، ومناضل انفيعات، ويعقوب قادري، وزكريا زبيدي بانتزاع حريتهم عبر نفق من سجن جلبوع، وبتاريخ 10/09/2021م في مساء يوم الجمعة في مدينة الناصرة في الداخل المحتل أعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسير محمود عارضة برفقة الأسير يعقوب محمود قادري، وفي اليوم التالي أعادت قوات الاحتلال اعتقاله برفقة الأسير زكريا زبيدي، وفي فجر يوم الأحد 19/09/2021م أعادت قوات الاحتلال اعتقال  أيهم كممجي ومناضل انفيعات بعد محاصرة منزل كانا يتحصنان فيه شرق جنين، وأصدرت ما يسمى محكمة الناصرة الاحتلالية في الداخل المحتل حكمًا بالسجن لمدة خمسة أعوام بالإضافة لغرامة مالية مقدارها خمسة آلاف شيكل على الأسرى الستة الذي انتزعوا حريتهم كعقوبة جائرة بحقهم على هروبهم عبر نفق جلبوع يضافوا لأحكامهم، كما أصدرت تلك المحكمة حكمًا بالسجن لمدة أربعة أعوام وغرامة مالية مقدارها 2000 شيكل على الأسرى الخمسة الذي ساعدوهم بحفر النفق وهم الأسرى إياد جرادات، علي أبو بكر، محمد أبو بكر، قصي مرعي ومحمود أبو اشرين.

   
انشر عبر