التحديثات

الحداد: نسبة الموت المفاجئ لدى الأسيرين المضربين شديد وأبو فارة عالية جدًا

08 حزيران / ديسمبر 2016 11:39

الاسيريان المضربان انس ولـ
الاسيريان المضربان انس ولـ

خاص- إذاعة صوت الأسرى:

قالت أحلام الحداد محامية الأسيرين المضربين عن الطعام أنس شديد وأحمد أبو فارة إن نسبة الموت المفاجئ لديهما أصبحت اليوم عالية جدًا بعد تردي أضاعهما الصحية.

وأضافت الحداد خلال حديثها لإذاعتنا أن الأسيرين أصبحا عبارة عن هياكل عظمية متحركة بعد التدهور الخطير في حالتهما الصحية.

وكانت ما تسمى المحكمة العليا الصهيونية حددت اليوم موعدا لنظر طلب الالتماس المقدم من محامية الأسيرين المضربين عن الطعام أحمد أبو فارة وأنس شديد للإفراج عنهما بسبب تدهور وضعهما الصحي.

وأكدت الحداد أن كل لحظة يطول بها الإضراب يدخل الأسيران بحالة الخطر الأكبر، مشددةً على أن الوضع سيء جدًا وغير مبشر بالخير.

وأوضحت أن الأسير أنس شديد المضرب لليوم 75 على التوالي لا يستطيع التبول مطلقا، ويعاني من خلل في وظائف الكبد والكلى، وآلام حادة في البطن والصدر، وكذلك هناك انتفاخ مريب أعلى بطنه مصاحب لتلك الآلام الحادة، ولا يستطيع التنفس ولا الحركة ولا الكلام ولا الرؤية إلا بصعوبة بالغة، وهو يقبع في غرفة العناية المكثفة في مشفى "آساف هروفيه" وفقد القدرة على الكلام.

وأشارت إلى أن الأسير أحمد أبو فارة المضرب عن الطعام لليوم 79 يعاني من آلام مزمنة في الرأس ودوخة ولا يستطيع الكلام ولا الحركة إلا بصعوبة، ويتقيأ بين الحين والآخر، ولا يستطيع تحريك قدميه، بالإضافة إلى اصابته بخلل في وظائف الكبد والكلى، ويدخل في غيبوبة لعدة دقائق من حين لآخر.

جدير بالذكر أن الأسيرين يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقالهما الإداري التعسفي، وسط تجاهل سلطات الاحتلال الصهيوني لمطالبهما المشروعة في الحرية.

انشر عبر