التحديثات

الاحتلال يجدد الإداري للبروفيسور الأشقر رغم تدهور صحته

06 شباط / يوليو 2017 09:43

الاحتلال يجدد الإداري للبروفيسور الأشقر رغم تدهور صحته
الاحتلال يجدد الإداري للبروفيسور الأشقر رغم تدهور صحته

وكالات- إذاعة صوت الأسرى:

جددت سلطات الاحتلال الاعتقال الإداري للبروفسيور عصام راشد الأشقر (57 عاما) من حي المعاجين بمدينة نابلس، للمرة الثالثة على التوالي لمدة شهرين، وذلك بالرغم من الظروف الصحية الصعبة التي يمر بها.

وبحسب مكتب إعلام الأسرى، فإن سلطات الاحتلال اعتقلت البروفسور في العلوم الفيزيائية، و المحاضر في جامعة النجاح "عصام الأشقر" بتاريخ 24/11/2016، بعد محاصره منزله، ومصادرة سيارته الخاصة، وبعد أسبوع فرضت عليه الاعتقال الإداري دون تهمه لمدة 4 شهور، وجدد له لأربعة شهور لمرة ثانية ومؤخراً جددت له للمرة الثالثة لمدة شهرين .

يشار إلى أن الاحتلال يرفض إطلاق سراح "الأشقر" رغم ظروفه الصحية الصعبة حيث أصيب في شهر نيسان الماضي بجلطة أثناء تواجده في عيادة السجن حسب ما أكدت زوجته في حينه ، وأن حالته الصحية سيئة، وأنه حين اعتقاله كان يعانى من تدهور في وضعه الصحي وكانت تبدو عليه علامات الجلطة وقد نقل إلى مستشفى الرملة بعد اعتقاله بأسبوعين نتيجة تدهور حالته الصحية .

يذكر أن الأشقر اعتقل سابقاً عدة مرات بينها اعتقال إداري لمدة عامين وعاش ظروفا صحية صعبة بسبب الأمراض التي يشتكى منها، حيث يعانى من ارتفاع مزمن في ضغط الدم، وصداع دائم، وتصلب وضيق بالشرايين المؤدية للكلى اليمنى، وأنه تعرض قبل اعتقاله إلى شبه جلطة بالدماغ أدت إلى تعطيل شبه كامل لجانبه الأيمن، وهناك خشية على حياته.

والأشقر، متزوج ولديه ستة من الأبناء، وهو محاضراً في جامعة النجاح الوطنية بنابلس وحاصل على الدكتوراه عام 1984 من أمريكا، وارتقى إلى أن أصبح برتبة أستاذ دكتور (بروفسور) في الفيزياء على أبحاثه ودراساته التي بلغت المئات ونشرت في المجلات العلمية المتخصصة العالمية والمحلية.

وبعد تجديد اعتقاله أعربت عائلة الأسير الأشقر عن قلقها الشديد على حياته، بعد الأنباء التي وصلتهم عن تدهور وضعه الصحي، وحملت الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياته بإصراره على عدم الإفراج عنه، وطالبت بتدخل كافة المؤسسات الإنسانية والعلمية الدولية لإنقاذ حياته وإطلاق سراحه لما للسجن خطورة حقيقية على حياته.

انشر عبر