التحديثات

الاحتلال يمدد اعتقال 17 مقدسياً

10 شباط / نوفمبر 2015 12:16

تمديد اعتقال اسرى
تمديد اعتقال اسرى

إذاعة صوت الأسرى- وكالات:

لا تزال تماطل محاكم الاحتلال بالقدس المحتلة في تمديد محاكمة المعتقلين وتؤجلها لحين الإجراءات القانونية وفرض غرامات مالية ضدهم.

حيث مددت محكمتا "الصلح والمركزية" الصهيونيتين في القدس المحتلة اليوم توقيف 17 مقدسيًا، وأفرجتا عن آخرين.

ومددت محكمة الصلح توقيف محمد عموري ومحمد الرشق وجهاد الجعبري حتى يوم غد، وعرض الفتى عدنان الرجبي على قاضي محكمة الصلح، وقدمت ضده لائحة اتهام، ومدد الحبس المنزلي الجزئي المفروض عليه.

في حين مدد قاضي المحكمة المركزية توقيف حمزة النجار وإسلام النجار ومحمد عدنان عبيد، ومحمود درباس حتى الثاني عشر من الشهر الجاري، ومحمود عبد حتى الثالث عشر وبهاء عويسات حتى نهاية الإجراءات القانونية ضده، وتوقيف عدي داري وفادي عطية حتى الخامس عشر من الشهر الجاري، وجهاد الزغل وحسن خلفاوي حتى الثالث والعشرين وشادي عليان حتى التاسع والعشرين وعلي محمود ومحمد عباسي حتى الثلاثين من الشهر ذاته.

وفي السياق، عُرض محمد جابر ومراد علقم ومحمد تايه ونور أبو هدوان على قاضي المحكمة المركزية، ومدد الحبس المنزلي المفروض عليهم.

فيما قرر القاضي الافراج عن لؤي السلايمة بكفالة طرف ثالث، وكفالة شخصية، فيما مدد قاضي محكمة الصلح توقيف الفتى محمد أشرف أبو الهوى ليوم الأربعاء القادم.

وفي سياق متصل، أفرجت شرطة الاحتلال عن محمد عبد عودة ونجله عبد . /كما استدعت الشرطة الشاب أحمد جلاجل والطفل محمد عودة للتحقيق، واقتحمت منزل عمر القطناوي (17عامًا) في حي العباسية ببلدة سلوان واستدعته للتحقيق اليوم.

في حين اعتقلت قوات الاحتلال الطفل محمد حاتم أبو الهوى أثناء عودته من مدرسته إلى منزله، ومدد توقيفه لليوم.

كما استدعت شرطة الاحتلال الطفل محمد برقان (13عامًا)، وعبد الله أيمن معتوق (14عامًا)، للتحقيق معهما في مركز شرطة شارع صلاح الدين.

سياسة عقاب جماعي اعتادت على تنفيذها سلطات الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين من تمديد وفرض كفالات وغرامات مالية إلا أنهم صامدون في وجه السجان الغاصب.

انشر عبر