التحديثات

المحرر القيق: من مقبرة الأحياء؛ الأسرى حملوني أمانة للمقاومة بأنها أملهم في الحرية

09 تشرين ثاني / نوفمبر 2017 10:11

المحرر محمد القيق
المحرر محمد القيق

خاص- إذاعة صوت الأسرى:

قال الأسير الصحفي محمد أديب أحمد القيق (35 عامًا) من مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة إن الأسرى حملّوه أمانة للمقاومة في غزة بأنها الأمل لهم في الحرية والتحرر من سجون الظلم والبغي.

وأضاف القيق خلال حديثه لإذاعتنا أن الأسرى هم رأس حربة الشعب الفلسطيني، الذين تركوا أطفالهم وذويهم من أجل القضية والوطن.

ودعا إلى ضرورة إعادة المشهد السابق، والتوحد والتلاحم، وتوجيه البوصلة إلى الأسرى؛ خاصة القدامى الذين أمضوا في السجون عشرات السنين.

وشدد على أن الحرية من الحقوق الطبيعية للإنسان في أي مكان وأي تواجد، مؤكدًا أن حريته كسر لأنف السجان.

ولفت إلى أن السجون مليئة بالمعاناة، مردفاً "نخجل أمام هامات وقامات الأسرى العالية".

وكانت إدارة مصلحة السجون الصهيونية أفرجت مساء أمس عن الصحفي القيق من سجن إيشل في بئر السبع بعد اعتقال دام قرابة العام. 

انشر عبر