التحديثات

في يوم الأسير العربى

حمدونة : الأسرى العرب قضية غائبة بحاجة إلى تفعيل

22 آيار / أبريل 2021 02:31

د. رأفت حمدونة
د. رأفت حمدونة

طالب الأسير المحرر الدكتور رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات اليوم الخميس الجماهير الفلسطينية والعربية بإحياء يوم الأسير العربي، والذي يصادف 22 من نيسان من كل عام، تيمناً بذكرى اعتقال الشهيد الأسير سمير القنطار ، وأضاف أن احياء هذا اليوم يؤكد على حرية الأسرى العرب المتواجدين في السجون الإسرائيلية ممن شاركوا الشعب الفلسطيني فى كفاحه ضد الاحتلال، وحكمت دولة الاحتلال عليهم بأحكام مختلفة وصلت للمؤبد مدى الحياة.

وأكد حمدونة أن قضية  الأسرى العرب غائبة بحاجة إلى تفعيل،  وأن هنالك ما يقارب من  22 معتقلاً من الأسرى العرب فى السجون الإسرائيلية، يزيد عن معاناة الأسرى الفلسطينيين حيث الانقطاع الكامل عن الزيارات، والإحساس العميق بالغربة، بسبب وضع العراقيل أمام الصليب الأحمر الدولي لترتيب زيارات لعائلاتهم، وعدم السماح لهم بالاتصال بذويهم تلفونياً للاطمئنان عليهم، والحرمان من أبسط مقومات الحياة الإنسانية.

وأضاف  أن الأسرى العرب خاضوا  سابقاُ عدة إضرابات مفتوحة عن الطعام وقاموا بعدد من الخطوات الاحتجاجية الأخرى ووجهوا الرسائل إلى السفراء العرب، طالبوا فيها بتفعيل قضيتهم فى جميع وسائل الإعلام، والسماح لهم بزيارة ذويهم بالتنسيق مع الصليب الأحمر الدولي، وبالاتصال مع عائلاتهم للاطمئنان عليهم، وتوفير حياة كريمة لهم داخل السجون.

وأشار حمدونة  إلى معاناة 34 أسيرا محررا من العرب والدوريات المتواجدين في قطاع غزة، ممن أطلق سراحهم الى قطاع غزة فى عمليات الافراج بعد اتفاقية شرم الشيخ، ولا تزال معاناتهم مستمرة بانقطاعهم عن ذويهم، وطالب  الشعوب العربية بتنظيم الفعاليات التي تتوافق مع كل هذا الحجم من المعاناة وهذه الخطورة من الاستهداف، وناشدهم باحياء هذا اليوم للضغط على دولة الاحتلال للإفراج عنهم وتحسين شروط حياتهم.

واعتبر حمدونة أن اجراءات التصعيد من جانب دولة الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين والعرب فى السجون مخالف لمبادىء حقوق الانسان التى تسوقها اسرائيل باطلة على العالم، مطالباً المجتمع الدولي بالتدخل لحماية الاتفاقيات الدولية التى تنتهكها اسرائيل بحق الأسرى عامة.

انشر عبر