التحديثات

د. عليان: الأسرى الستة فتحوا بوابة لانتفاضة فلسطينية مرتقبة وحققوا انتصارات استراتيجية

22 تشرين أول / سبتمبر 2021 12:01

د.جميل عليان
د.جميل عليان

أكد عضو القيادة السياسية لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور جميل عليان، اليوم الأربعاء 22/9/2021، أن الأسرى الستة المعاد اعتقالهم فتحوا بوابة لانتفاضة فلسطينية مرتقبة، وأحدثوا تصدعات واهتزازات في المنظومة "الإسرائيلية" وحققوا انتصارات استراتيجية.

جاء ذلك خلال وقفة نظمتها حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين،  تضامناً مع الأسرى البواسل الذين يتعرضون للتنكيل على يد مصلحة السجون، ورفضاً للإجراءات القمعية التي تمارس بحقهم، وذلك أمام معبر بيت حانون (ايرز) شمال قطاع غزة.

وشدد د. عليان، على أن عملية انتزاع الحرية رسمت صورةً مشرفة للفلسطيني المقاوم وحلقت عالياً في سماء العالم كله، لافتاً إلى أن أسرانا استطاعوا أن ينتزعوا حريتهم في السادس من سبتمبر، وحققوا انتصارات استراتيجية بوصوله للأراضي المحتلة عام 1948.

وأكد أن وصول الأسرى الستة للأراضي المحتلة يؤكد للعدو مجدداً على التمسك بحق العودة، أنه يمكنه تحقيقه بأقل الامكانيات، حيث أكلوا من ثمرات فلسطين، قائلاً:" الأسرى أكدوا أن هذه أرضنا وبلادنا وسنعود إليها، وموازين القوى ليست قدراً وعاملاً أساسياً".

وشدد د. عليان، على أن تحرير الأسرى واجب شرعي وضرورة وطنية، وشعبنا ومقاومته و كل قواه سيدافع عن أسراه، بكل الأدوات المشروعة، لأنه الدفاع عنهم هو دفاع عن الروح الفلسطينية.

وأوضح القيادي عليان، أن كافة الفعاليات الشعبية ستستمر بكافة أشكالها والأماكن، قائلاً:"لا نلتف عند هدوء هنا أو هناك، قضية أسرانا مقدسة، وعلى سلم أولويات، وعلى السلطة أن تكون حاضرة فعالة في هذه الخطوات".

وأكد على ضرورة أن يكون البيت الفلسطيني مشغول بالأسرى فلا يمكن الانتباه للانتخابات المحلية، كما أن السلطة لديها أدوات مهمة في المحاكم الدولية".

وأضاف د. عيان:"يدعوكم الأسرى إلى التوحد خلف قضيتهم وعدم الالتفاف لقضايا جانبية وعلى السلطة أن تلعب دوراَ أمام العالم دعما للمعتقلين".

وشدد د. عليان، على أن استمرار وحدة الحركة الأسيرة والبرامج يجب أن تبقى العنوان الأبرز نصرة للأسرى للجهاد الإسلامي حتى عودة الأوضاع إلى ماكانت عليه قبل 6 سبتمبر.

انشر عبر