التحديثات

القائد النخالة يهنئ والد الأسير خليل عواودة بانتصاره

22 حزيران / يونيو 2022 08:13

القائد النخالة
القائد النخالة

وكالات- إذاعة صوت الأسرى:

هاتف القائد زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والد الأسير خليل عواودة، مباركاً له انتصار نجله وسلامته في معركة الإضراب عن الطعام بعد 111 يوماً من الصمود الأسطوري، رفضاً لاعتقاله الإداري.

وأشاد القائد النخالة خلال اتصاله بصبر وصمود وبطولة الأسير المجاهد خليل عواودة، قائلاً: لقد قاتل الأخ خليل بإرادته وصموده من أجل حريته وكرامته.

واعتبر الأمين العام، أن ما حققه الأخ خليل، يمثل إنجازاً كبيراً لصالح قضيه الأسرى والحركة الوطنية الأسيرة، مؤكداً افتخار حركة الجهاد الإسلامي وجماهير شعبنا الفلسطيني بهذا النصر الكبير.

من جهته، شكر الحاج أبو رياض عواودة، هذه التهنئة والمباركة من الأمين العام القائد أبو طارق، مشيراً إلى تواصله الدائم وحرصه على عوائل الشهداء والأسرى.

وعلّق الأسير المضرب خليل عواودة، اليوم إضرابه المفتوح عن الطعام، الذي استمر لمدة 111 يومًا رفضًا لاعتقاله الإداريّ، بعد وعود وتعهدات من الاحتلال بإنهاء اعتقاله.

ووصل عواودة في إضرابه إلى مرحلة صحية خطيرة غير مسبوقة، حيث يقبع في مستشفى "أساف هروفيه"، وتشير الأعراض الظاهرة عليه إلى أنّ مخاطر صحية كبيرة أصابت جسده.

وولد المعتقل خليل عواودة في تاريخ 13/11/1981 في بلدة إذنا/ الخليل، وهو متزوج وأب لأربعة طفلات وهن: تولين، ولورين، وماريا، ومريم، أكبرهن تولين 9 سنوات، وأصغرهن مريم عام ونصف، وهو من عائلة مكونة من عشرة أفراد، فقد أحدهم قبل مواجهته للاعتقال.

‏وكان خليل من الطلبة المتميزين، حصل على معدل 92 بالثانوية العامة الفرع العلمي، وكان حلمه دراسة الطب في الخارج، إلا أنّه لظروف لم يتمكّن من تحقيق حلمه، والتحق بجامعة بوليتكنك فلسطين لدراسة الهندسة، إلا أنّ الاحتلال حرمه من الشروع بدراسته، حيث اعتقله عام 2002، وحكم عليه بالسّجن الفعلي لمدة خمس سنوات ونصف.

وبعد تحرره بفترة وجيزة عام 2007، أعاد الاحتلال اعتقاله وأصدر بحقّه أمر اعتقال إداريّ لمدة 33 شهرًا، ومنذ ذلك الوقت حتّى اليوم تعرض خليل للاعتقال مرات عديدة بين أحكام واعتقال إداريّ.

ويعرف عن خليل أنّه شاب مثقف وحافظ للقرآن الكريم، وفاعل اجتماعيًا على مستوى بلدته، حيث قام بعدة حملات مع مجموعة من المتطوعين لخدمة أهل بلدته.

التحق في السنوات الأخيرة بدراسة علم الاقتصاد في جامعة القدس المفتوحة إلى جانب قيامه بأعمال حرة لرعاية عائلته واستكمال دراسته، وهو من أوائل الطلبة في دفعته، وكان من المفترض أن يكون تخرجه من الجامعة هذا العام، إلا أنّ الاحتلال مجددًا أعاد اعتقاله في الـ 27 من كانون الأول/ ديسمبر 2021، وأصدر بحقّه أمر اعتقال إداريّ مدته ستة شهور.

انشر عبر