التحديثات

إدارة السجون تُنكل بالأسير المريض علي حسان

23 شباط / يناير 2023 03:47

الأسير المريض علي حسان
الأسير المريض علي حسان

إذاعة الأسرى - وكالات

أقدمت إدارة سجون الاحتلال خلال الأسبوع الماضي، على التنكيل بالأسير المريض علي حسان، وتسببت بإرهاقه وتفاقم حالته الصحية، وذلك خلال عملية نقله التعسفي.

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين عبر بيانها،  تفاصيل ما جرى مع الأسير حسان، مبينة بأنه قبل عدة أيام نفذت إدارة معتقلات الاحتلال، عملية نقل استفزازية لعدد من الأسرى في عدة سجون، وكان من بينها نقل عشرات الأسرى من معتقل هداريم إلى "نفحة"، والأسير حسان كان من بين الأسرى الذين نُقلوا مؤخراً إلى معتقل "نفحة".

وأضافت أن الأسير حسان يشتكي من مشاكل صحية في رجليه عقب تعرضه لخطأ طبي داخل سجون الاحتلال، فخلال عام 2014 أُصيب الأسير بآلام أسفل ظهره ونقل حينها إلى مستشفى"أساف هروفيه"، وهناك قام أطباء الاحتلال  بإعطائه حقنة أفقدته القدرة على الحركة وسببت له صعوبة في المشي، ومنذ ذلك الوقت يستخدم الأسير حسان عكازات للسير، وفي كثير من الأحيان يفقد التوازن ويسقط أرضاً لعدم قدرته على السيطرة على قدميه.

وتابعت الهيئة أنه خلال عملية النقل الأخيرة، نفذت إدارة السجون حملات تفتيش استفزازية مهينة ومذلة بحق الأسير حسان ورفاقه الأسرى الآخرين، حيث  تخللها تخريب لمقتنياتهم وتحطيمها وقلبها رأساً على عقب، كما تعمدوا التعامل معهم بأسلوب قاس دون رحمة، غير مكترثة بالوضع الصحي الصعب للأسير حسان.

وأشارت نتاجاً لما تعرض له الأسير المريض حسان من معاناة وتنكيل خلال عملية النقل تدهورت حالته الصحية،  علماً بأنه قبل تنفيذ إجراءات النقل بعدة أيام،  خضع الأسير لعملية جراحية في الخصيتين لاستئصال كيس ماء، وبسبب إجراءات النقل الهمجية التي نُفذت بحقه ساءت حالته بشكل كبير وأصبح لا يستطيع المشي مطلقاً ويتنقل حالياً على كرسي متحرك.  

ولفتت الهيئة أن سلطات الاحتلال لا تتوقف عن الاستهتار بحياة الأسرى وقتلهم ببطئ داخل السجون، فهي تُمعن باستهدافهم بشكل ممنهج ومقصود ضاربة بعرض الحائط كافة القوانين الدولية التي تكفل حقوقهم كأسرى مرضى، والأسير حسان هو شاهد حي على جريمة الاحتلال المتواصلة بحق الأسرى، ففي المرة الأولى ارتكب خطأ طبي بحقه جعله يواجه صعوبة في المشي، وفي المرة الثانية نكلت إدارة السجون به دون مبرر جعل منه مقعداً خلف القضبان.   

يذكر بأن الأسير حسان يبلغ من العمر 53 عاماً وهو من محافظة قلقيلية وأب لستة أبناء، اعتقله جيش الاحتلال خلال عام 2004 وصدر بحقه حكماً بالسجن المؤبد و 7 سنوات.

انشر عبر